روايات عربية
أخر الأخبار

قصة روابط للكاتبة |جوهرة السلطان

جميع الحقوق محفوظة

يعلم جيدا ان الحياة لم تنصفه ابدا ولطالما اعتصرته روحا وقلبا ومشاعر قد يبدو للجميع انه اخذ حقه منها بكل مافيه من منصب ونفوذ وقد تبدو حياته مكتملة لكنه يشعر بالخواء لان قلبه ينزف شوقا وحبا ورغبة..?في الجانب الاخر ابن الجنوب او الجنوبي كما تم اطلاق هذه التسمية عليه من قبل شخص واجهه بالنفور لكنه اثبت مكانته ورجولته رغم انوف الجميع.?هذا ملخص لقصتي بعض الاحداث حقيقية والبقية الباقية من وحي الخيال تعالوا لنعيش الاحداث مع العقيد حكيم المالكي الذي يعمل في جهاز مكافحة الارهاب …والشيخ حسان سالم العمران احد شيوخ الجنوب وبالتحديد مدينة الرجال الناصرية ?اتمنى لكم طيب المتابعة …بقلمي جوهرة السلطان?

الفصل الاول

عيناك غابتا نخيل ساعة السحر …او شرفتان راح ينأى عنهما القمر……عيناك حين تبسمان تورق الاشجار…. وتزهر الاوراق كالاقمار في نهر….

/////////////////////////////////

يعلم جيدا ان الحياة لم تنصفه ابدا ولطالما قيدته بقيود اعتصرته روحا وقلبا ومشاعر قد يبدو للجميع انه اخذ حقه من هذه الحياة بكل ماهو فيه من منصب ورتبة ونفوذ وقد تبدو حياته مكتملة لكنه يشعر بالخواء وقلبهلايزال ينزف شوقا وحبا ورغبة………انتبه لاحد مساعديه من رجال مكتبه بعد ما دخل مستأذنا وادى التحية العسكرية بكل احترام…سيدي..جاهزين سيادتك ننتظر الايعاز بالتحرك.
نهض من مكتبه واخذ سلاحه وخلاه بالجراب المعلك بكتفه…ماريد اي شخص يعرف بطلعتنا وين وخزر سلام بعيون حادة ..مفهوم.
اوامرك مطاعة سيدي.
طلع من المكتب ومساعده يتبعه ويحاول يماشي خطواته الثابته السريعة. 1

ههههههه صدك تحجي يمعود هسة اخلي سلام يخبرني وين طلعتنا
_ايبااااه هذا اذامشفته شلون يختض وهو يراكض ورى عقيد حكيم ….اشششششش دير بالك احمد ترى وصلوا.
عدلو وكفتهم واتقدموا يسلمون على العقيد باحترام
_ها ملازم امير اشوف حجي بعيونك؟
_سيدي فدوه لعمرك احجي بس لاتعصب مني ..
رفع العقيد تك حاجب وركز بنظره غامضة…كول العندك لان الفضول راح يموتك وادري بيك مترتاح اذا متعرف كلشي .
مسح امير وجهه وابتسم ..اموت عليك والله واريد راحتك سيدي .
_ههههههههههه استعدل يول لاتصير مايع.
_بالعباس احبك.
ولك امير ? تالي وياك
_سيدي فدوه لعينك انت مثلي الاعلى شلون متريدني اوضحلك موقفي واعبرلك عن احترامي ?
التفت العقيد وصاح سلام…سلام اصعد شغل السيارة خل نتوكل..وانت اصعد ويه نقيب احمد ولا تبقى تبيع غراميات كض روحك لا ادميك ..
صعد للسيارة العسكرية بعد ما ابتسم بطارف شفته لامير الي يعتبره اخو الصغير ويدري زين امير حيل يحترمه ويحبه لذا مرات يغض نظره عن بعض سوالفه.
_هههههههه بالعباس احبك ..ضحك نقيب احمد والتفت لامير الي جان يسوق ..
_خلي اسوق لا جاكرني ?
_شبيك لاتعصب
_اااخ..موتني العقيد بغموضه احس ورى هاي الشخصية قصة
_يابة شعليك انت ترى هواي تلح واشوفه يعبرلك هواي سوالف والله يجي يوم يلطشك بالكاع ههههههه
_اي اي اضحك

///////////////////////////
يا ماما ياحبيبي ليش متاكل يلا يروحي افتح حلكك ..ههم ههمم خل ناكل لفة الصاج الطيبة
دفع ايده وكتف ايديه ويخزر بعيونه السود الوسيعة
..خلت اللفة عالطبلة واخذته بحضنها …ااااه ياحبيبي
ليش هيج دتسوي وياي والله اموت من اشوفك مقهور?
رفع راسه وباوع بوجها ونطق بحصرة
_مشتاق لبابا.
رغم عنها طفرت دمعة من عينها وعبرت خدها
وبداخلها..ياربي مااكدر اتحمل تعبت ..تعبت
انتبهت لابنها وهو يمسح خدها وعيونه مليانة خوف
_ماما ماما لاتبجين
ابتسمت وهي تحاول تبعد الوجع والالم المغروس
بكلبها..حمادة يعمري اوكل لفتك وبعدين اطلب من علاء يوديك لبابا
ضحك محمد وحظنها حيل ..حبابة ماما احبج ?
انطته اللفة وكعد ياكل ويبتسم
فدوه لحبيب ماما شكد ذكي وحساس.
كعدت يمه وراح بالهاللرجال الخلاهه بلا روح ٣ سنوات مرت وهي تسأل بروحها هلكد اني رخيصة عندك وطويت صفحتي مو جنت تكول انتي النفس اليصعد وينزل ..لامت روحها لان دكت عناد ويااا
تدري شكد راسه يابس ونفسه عزيزة وكلمته وحدة اهم شي كرامته وصورته كدام الناس..اااخ بس هو مانصفني..

ندى امراة بمعنى الكلمة جمال ودلال واخلاق عمرها ٣٠ سنة مدرسة انكليزي بثانوية بنات تزوجت قبل ٧ سنوات عدها ولد حمادة مثل ميدلعوه محمد عمره ٦ سنوات السنة سجلته مدرسة.
كان زواجها سريع شافها صدفة جان جاي يسأل
على بنت اخته صف رابع اعدادي وتعاملت وياه لان جانت مرشدتها جذبه هدوئها وجمالها وقرر يسأل
عنها لان كان مقرر يتزوج ويستقر وهو بعمر ال ٣٣
قضاها تعب وركض بهالحياة
ندى كولش جانت مقتنعة عجبها من اول نظرة
هيبة وشخصية ووسامة ..اجمل ايام عاشتها بزواجها
من حكيم شكد جان يحبها ويحترمها ويغار عليها
وهي تبادله نفس الاحاسيس والمشاعر تحب
شخصيته الرزنة وتهاب عصبيته رغم هدوئه لكن
من يعصب نار وشرار ودائما يكللها اجنبي عصبيتي لان ما يد ااذيج بس ابد ما ينفذ لان دائما تمتص غضبه وعصبيته تحس روحها طايرة وفرحانة بي تكوت عليه وتعشقه عشق جنوني ..الى ان جا اليوم الي انقلبت حياتهم وافترقوا
شكد تحاول تنسى الصار بس افكارها توديها لذاك اليوم الاغبر الخلاهة تلمس عصبية وجنون حكيم
الي جان انسان ثاني

جانو رايحين لفاتحة ابن عمه الي استشهد بعبوة لاصقة بسيارته جان يداوم بوزارة الدفاع بمنصب جبير وحكيم كولش اتأثر باستشهادة لان جان صاحبه الروح بالروح
كعدت هي وحماتها ام لينا بعد ما اخذت من خاطر اهل الشهيد حست بالوجوه ثكيلة عليها ويخزرنها بعين حاقدة ويتبسبسن حاولت متهتم لان هي تحس روحها غريبة بيناتهم رغم هم عمام زوجها بس ممختلطة هواي بيهم وفجأة تكمز وحدة من بين النسوان وتعيط عليها ناصبية قذرة (عذرا لكن هذا هو تصرف ضعاف النفوس)جاي تشمتين بينا الله
لا يوفقكم انتوا الكتلتو اخوية الله يحركم بنار
جهنم.
رمشت بعيونها ممستوعبة السمعته من اهانة
وتجريح دمعت عينها وجها احتقن لشدة الاهانة والتحقير التعرضتلة .
كامت ام لينا وصدتها على بختج خية شلون
هيج تحجين واحنا جايين نعزي وانتي تهينين
النسوان تفاجئوا بالصار وندى موقفها فشلانة ومحرجة وكولش انقهرت متحملت كامت وهي
معصبة ..احترمي نفسج ليش تتبلين اني جاية اعزي وانتي تهينيني.
عاطت تغريد..امشي اطلعي سنية قذرة
مكدرت تسكت ردت عليها وهي حيل مقهورة ومحرجة من النسوان الكاعدات يراقبن بيهن المستغربة وبيهن المشمته..فعلا انتي وحدة متخلفة
مراح ارد عليج مع الاسف والله .التفتت لحماتها ..ام لينا خل نطلع اني مااتشرف اكعد بمكان انهان بي
من ناس متخلفة.
عاطت تغريد..امشي اطلعي محد غيرج المتخلف ادبسز .
مشت ندى وقبل متطلع من غرفة الاستقبال التفتت
على اهل المتوفي ..اني مراح ارد لان انتوا مصابكم جبير بس مع الاسف عليكم .
وصلهم السايق للبيت وحماتها الطريق كله تهدي بيها.
_ام لينا شفتي بعينج وسمعتي شلون هانتني اني ممستوعبة الصار هاي تحجي بحقد وكره
_اااخ اااخ من تغريد العوبة لج عيني هاي تكرهج لان حكيم ازوجج ترى بيت عمي عزيز والله مو مثلها حيل طيبين.
التفتت ندى اي اي مبين شو محد ردها وامها مدنكة ولا رفعت راسها.
_ندى فدوه سدي السالفة لاتوصل لحكيم لان هالايام
حيل عصبي ومنريد السالفة تكبر
_ام لينا عيني هاي حاقدة عليه مدري شبيها
_اي طبعا لان تحب خالو حكيم ومقبل يزوجها
عاطت بيها امها..ولج لينا مصخمة اسكتي.
_ماما هذا الصدك لعد مو عيب عليها تغريد الزركة
تهين عمة ندى
_عزا بعين العدو ديري بالج خالج يسمع
انقهرت ندى..ليش ام لينا ليش متردي يسمع فوك منهانيت
_عيني ام حمادة هو حكيم عصبي وصاير نار على عادل الله يرحمه منريد نقهره زايد
دحكت ندى على لينا الصارت نارمن سمعت
_حبيبتي نيمتي حمادة
_اي عمة قبل شوي نام بعد مااكل ولعب شوي
ونيمته بفراشي
_تسلميلي حبيبتي ..يلا اني ابدل واروح احضر العشا
جاي اطلع بالكبة من المجمدة وما اسمع غير بس عياط حكيم ..ندددى ولح نددددى
كلبي وكع يمه عزا العزاني هذا شبي
طلعت اركض من المطبخ وطلعت سلمى حماتي من الغرفة هي ولينا
_ها حبيبي الله يساعدك
خزرني بعيونه الصايرات حمر يمه والله يخوف متت بدمي شفت عيونه بيها غضب
_ الله لايساعدني ولج شلون تهينين بيت عمي
هذا فوك مصيبتهم
تقرب عليه ويحجي واني مدري شصار بيه وشجاني صرخت بوجه ..كافي عاد جاي دافع عنهم وهمة الهانوني يطبهم طب وهاي بنت عمك الحقيرة حجتلك.
ما احس الا على لطشةايده بخدي بحيث رجعت ليورى واحس خدي انشلع ..يابة مو ايد عبالك حديدة
طفرت دموعي وشهكت مقهورة لان منصفني وجاي يذب غضبه وقهرة بيه …
اسمع حماتي تكله لا على بختك حكيم ليش هيج
ولينا كامت تعيط وجتي تركض حضنتني وبجت ..ليش خالو والله تغريد الزركة هي السبب
زمخ بيها اسكتي ما اسمع كلمة زايدة
وخله عينه بعيني واني نزلت دموعي اكثر
وانتي خاتون رايحة تعزين لو تهينين بالعالم
ولج دزو عليه يبجون ومتأثرين من كلامج ولج
صرت بنص هدومي من ورى رعونيتج
دفعت لينا بعد مااتحمل وكلتله..شنو هالظلم انت مستوعب الجاي يصير ولك هانوني بنت عمك تغلط على مذهبي اني اني تكلي ناصبية قذرة ليش ليش
فوك مجاي اعزيهم واخذ من خاطرهم
زمخ بيه وادحك عليه صاير نار ..اششش شنو هالعين الكوية ناس حلوكها متروسة دم شترديهم ياخذوج بالاحضان.
اقتربت منه واني مستغربة نبرته ..انت شجاي تحجي
افهم من كلامك انت قابل على حجيها وفوكاها تضربني.
عاط بحركة ..واكسر راسج انجبي واكعدي ابيتج
وين مولية عالعالم
عاتبته بقهر ..ليش فوك ما رايحة اادي الواجب اطلع اني الموخوش بس فعلا انت طلعت مثلهم ولابس قناع حتى تغطي تخلفك وهمجيتك
نطت عيونة واتقدم علية عتني من زندي بقوة وعصرة بيده وصرخ بوجي ادبسز من المتخلف والهمجي هاي اني
اريد اهد ايدي موتني عاصرها حيلوينكت بيه
_بجيت واني جاي اتالم عوفني اذيتني
دفعني حيل ردت اوكع ولزمت قنفة التخم بيدي
_امشي ولي من وجهي لا اكفر بيجواعلمج منو المتخلف
مسخت دموعي الينزلن وامسح وينزلن..والله ماابقالك دقيقة بالبيت على هاي همجيتكوقسوتك
_ويطبج طب مو اني التلوي ذراعي مرة
دحكت عليه بعيون كلها الم وحزن ..هاي هية حكيم
بس والله لخلي هاي المرة تندمك على كل اهانة
سمعتها وعلى ضربك الي.

ولاقعدن على الطريق فأشتكي
في زي مظلوم وانت ظلمتني

ركضت لغرفتي واني اسمعهم يحجون وسلمى تحجي على حكيم وتفهمه الصار
ذبيت الجنطة وكمت احط بملابسي
وملابس حمادة وبعدها اخذت الموبايل واتصلت على علاء
_علاء هسة تجيني
شكو ندى شو حتى سلام ماكو شبيج
_بعدين تعرف اترجاك تعال
صار هسة دقايق واني يمج
دخلت لينا..عمة عليج الله لاترحين وتعوفينا
والله خالو معصب بسبب عادل الله يرحمه
وانتي تدرين شكد يحبه هسة يهدا ويراضيج
_لا ليناخالج ماسمعني ولا نصفني حتى مخلاني
افهمه
لبست عباتي الاسلامية ولفيت شالي وسحبت الجنطة .مقبلت لينا وجلبت بالجنطة وتتوسل
وتبجي…حضنتها..لاتبجين لاتقهريني فوك قهري
نزلت الجنطة اسحل بيها واشوفه كاعد على القنفة كبال الدرج وام لينا كاعدة بصفه رفع راسه وخزرني
مهتميت رحت لغرفة سلمى شلت حمادة جان توى ديصحى وهو من يكعد من النوم يتنحس
من شافه حكيم فز من مكانه واتقرب يريد ياخذه ..
جيبي وين ماخذته
حظنته قوي وفريت روحي اريد امشي من يمه
لان فعلا ماجاي اطيقه واطيق قربه بعد السواه
لزمني من جتفي وقربني عليه..مو وياج وين ماخذته
ابني ميلطع من بيتي
حمودي كام يبجي وهو لاف ايديه على ركبتي
_ماما ماما
اهدي بي وهو يبجي سحبه حكيم من حضني
وحظنه يهدي بي ..ها بابا حبيبي ..يلا تعال نروح
بالسيارة نشتري حلويات
سمعنا الجرس راح حكيم شايل حمودي وفتح الباب
اني جريت جنطتي لان ادري بي علاء ابن اخوية
ام لينا تتوسل ابقى وتهدي بيه..والله تندم حتى كالي
روحي شوفيها خاف اذيتها
اني قفلت بعد وتربع بدماغي بغل كولشي الا الكرامة
واني انداست كرامتي ابيت عمه و قبل شوي من ضربني وظلمني ومحاول يفهمني
_ام لينا خليني اروح بعد مااتحمل شنو هالظلم هذا
_عيني ندى لا طلعين وتكبرين السالفة انتي تدرين
حكيم عصبي ومن يقفل على سالفة بعد هاي هية.
طلعت لعلاء الجان مصدوم وهو يشوفني باجية وخدي احمر طبع اصابع حكيم معلمة بي
تقدم عليه ..شكو شصاير ..التفت لحكيم الجان شايل حمادة الي سكت لان بحضن ابو
_ابو محمد شنو الموضوع وليش عمتي باجية ومبين
مضروبة
تعال ابو يزن ادخل افهمك
حجيت بحركة..لا ميدخل علاء يلا بعد دقيقة ما اتحمل ابقى ..مشيت اخذ حمادة ..تعال ماما
حكيم ابتعد ميريد ينطيني محمد الي من شافني
مد ايديه ماما ..ماما باي
صفن بوجهي ونظرته غامضة ..ابني يبقى يمي
مراح تاخذي
_حكيم خليني اخذه
ادخل علاء الميدري شنو الموضوع حاير لان اول
مرة يشوفنا بهالوضع وبدى يعصب لان عرف اني
محصلة كتله
جريت حمادة لان كام يبجي يريدني يبجي بحركه
عباله راح اعوفه
شفت حكيم انقهر عليه وبدى يسكته..اش بابا حبيبي
ليش البجي صير سبع يلا باباتي
حماده يناشغ وجلب بركبتي ودفن راسه بيها
حكيم مقبل علاء يطلع اذا ميفهم السالفة ..ههه
والله ياالله عباله راح اجذب وافر السالفة.
ادري بيش يفكر اوووف تفكير يهود
دخل علاء وحكيم للاستقبال مدخلت لان بعد ميفيد
الحجي واني مصرة اعوف البيت
طلعت من البيت ورحت صعدت الجنطة بسيارة علاء
ليورى وصعدت وخليت حمادة بحظني يسولف مدري
شيدردم عمره ٣ سنوات بس لسانه فصيح فدوه لحبيب ماما.

انتبهت لصوت حمادة الي سحبني من افكااااري
ماما ..ماما
_ها حبيبي
اخذته ودخلته للحمام اسبحه حتى ننزل جوا

انتهى الفصل الاول اتمنى عجبكم واتمنى تفاعلكم

تقييم المستخدمون: 4.24 ( 11 أصوات)

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31الصفحة التالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق