روايات ليبية
أخر الأخبار

رواية “أحمل قلبك .. أينما ذهبت”

تأليف "ميرا ياسر"

أحمل قلبك .. أينما ذهبت ???

??? الــمُـقدِمة ???

ديما قصصنا تكون متمحورة حول شي واحد ومتكرر في اغلب الروايات ? ” الحب .. الكذب .. الغدر ” …

المرة هادي روايتي هاتكون حاجة من برا الصندوق زي مايقولوا ??

مع انه العنوان ممكن يوحيلكم بلعكس .. بس هاتعرفوا قصته فلرواية ومع الاحداث ولاش سميتها هكي .. مش معناها انه القصة هاتكون خالية من الشي هدا بس مش هايكون هوا محورها بس

الحق ممكن هادي اكتر رواية متوترة منها هههههه لانها قصة جديدة وخارجة عن المألوف ومش عارفة هاتنال اعجابكم او لا ♥️

بس التجديد مطلوب مرات ?? باش متملوش وهكي ويكون في تنوع ف الروايات ??‍♀️

مش هانطول عليكم ونخليكم مع المقدمة 

وهانخليكم مع بطلة الرواية هيا الي هاتحكيلكم بنفسها 

بس خليني ندورلكم عليها قبل ? ..

هي كانت في هدا الكافي تشرب في قهوتها متع الصبح زي كل يوم 

اهيا الي مقعمزة فالزاوية جنب الروشن ، تقرا في كتاب وتشرب في قهوتها ……الي شعرها مفتوح ومغطي كتفها لحد نص ظهرها… لونه دهبي مميز ? وعيونها خضر وبيضاء ولابسة بنطلون جينز وجاكيت أسود جلد ?

طولها 165 سم وكانت في اخر سنه قانون .. كانت معروفة بقوة شخصيتها بين زملائها .. وانها متسكتش على الحق ابداً ?….

أهو مشينالها توا وبنخليكم معاها ،

وهي بتحكيلكم حكايتها وبعدين نرجعلكم اني باش نقص عليكم الاحداث ?

” اهلين ?

إسمي أية  …. وعمري 25 سنه ، عايشة مع عمتي في أمريكا ، في نيويورك بالتحديد ? ..مش متجوزة ولا مخطوبة ولا في اي حد في حياتي….. امي وبوي ماتوا واني صغيرة … كان عمري وقتها 7 سنين بس …. ماتوا في الليلة الي قلبتلي موازين حياتي كلها … ماتوا واختفت الفرحة من حياتي … اختفت حياتنا الهادية … اختفت كل احلامي وتلاشت قدامي ، اختفي حب امي وبوي لبعض الي كان مالي بيتنا دفئ وحنان اختفوا وصورتهم وهما يودعوا فينا قاعدة بين عيوني .. فينا اي ?

لان كان عندي أخ .. احمد خوي مات عمره 14 سنه بين ايدي … مات ودمه ملطخ كل حوايجي.. ملطخ قفطاني الي شريته مع ماما لعيد ميلادي.. كان لون وردي مزين بنايسترو ابيض عند الخصر وشعري الدهبي ملموم ديل حصان.. كنت أسعد بنت في هاديك الليلة .. وفجأة كل شي نقلب .. كنت طفلة وقتها ? ، شن بندير وكيف هاننقذه من الموت …ولحد اخر نفس ليه وهوا يقولي اهربي… اهربي يا أية .. اهربي ?

اكيد كلكم حايرين وتبوا تعرفوا شن صار في هادي الليلة ،

اني هانحكيلكم ، لما كان عمري 7 سنين .. كنا عايشين انا وماما وبابا واحمد خوي .. وكنا نستنوا في بنوته صغيره بتجيبهالنا ماما مزال علي موعدها شهرين بسس .. كنت طااايرة من الفرحة ومش مصدقة انه بيولي عندي اخت  .. واحمد كان يغار بسبب الموضوع هدا لان بتولي اقرب منه ?

كنا عايشين كلنا في حوش صغيرون ? …

حوش تعودنا انا وماما كل يوم الصبح انوضوا نسقوا الوردات الحمر والصفر كل الألوان الحلوة والمبهجة الي تخطر على بالكم فيه ???⚘ والي عاكس عليها لون حوشنا الابيض عاطيها خلفية اشبه بلبيوت التركية ببساطتها واناقتها ? .. امي كانت تحب البساطة وكانت مهتمة بنفسها هلبا ومهتمة بيا هلبا لان ديما تقول البنت مراية امها ? وكنا نحبو نلبسو زي بعض انا وهيا? .. وبنلبسو اختي حتى هي زينا لما تجي ❤

ااه قداش ماكانت ريحة حديقتنا ترد الروح ? ..

وبعدها يجي بابا ونفطروا كلنا مع بعض على طاولتنا الي فلحديقة الخلفية وسط صوت عصافيري الي مربيتهم اني وخوي ? ..

وبعدين نودعوا ماما وياخدنا بوي انا وخوي للمدرسة وماما تجهزلنا الغدي لحد مانرجعوا ..وحني مروحين على رجلينا ياخدني خوي في ايده زي ماتعودنا ونمشو على حوش حنينة وجدو ? ونقعدوا نشربوا معاهم طاسة شاهي ونسمعوا هداريزهم وحكاياتهم لحد مايروح بابا من العمل وياخدنا في طريقه …نروحوا نلقوا ماما بكامل اناقتها وبرفانها الي الي ريحته لحد الآن قاعدة مستحيل ننساها… وضحكة بابا اول مايشوفها بعد يوم عمل طوويل ومرهق وهوا يتغزل فيها وفي جمالها ? وعنده حق .. امي كانت بيضاء وشعرها طويييل ومايل للذهبي.. وعيونها الخضر الي كانت اشبه بلجنة لما تشوفلها ع قولة بابا ? .. واني صورة طبق الاصل ليها.. بس مزال منجيش شي في جمالها ? مع انه بابا ديما يقول بنيتي احلى منك باش ينابشها ويغيظها وهكي ??

كانت حياتنا من احلى مايكون ❤ كانت اشبه بالمسلسلات واحلى .. صدقوا ولا متصدقوش ?

اختفت ، كل شي تبخر في هاديك الليلة …..

في يوم كنا اني وماما فلسوق ، نشروا في حاجات لأختي ❤ الي كل يوم وقتها يقررب ومع كل يوم حماسي يزيد اكتتتر ❤❤

شرينا كل شي من مستلزمات المواليد وحني مروحين فلطريق لفتت انتباهي سلسلة على شكل قلب دهبي صغيرون عجبتني هلببا.. خدينا منها وحدة ليا انا و وحدة لماما ? باش نبدوا حني الزوز زي بعض ?

رجعنا للحوش مع ال5 العصر لقينا بابا كلعادة مقعمز علأخبار الي بدي يتفرج عليها هلبا الفترة الاخيره مشعارفة علاش 

واول ماشافنا ناض يتعارك مع ماما على تأخيرنا وقالها معاش تقعدو برا لحد هدا الوقت

وماما قتله حاضر بإبتسامه هادية حلوة زي عادتها ❤ وقتلي خشي شوية باش نتكلم مع بوك ❤ بس اني وقفت ورا الحيط وقعدت نتصنت عليهم … وشفته بعدين يوري فيها ف ورق معرفتش شن هوا بس كان باين عليه انه متوتر هلبا وماما تحاول تهدي فيه بعدين خداته ف حضنها وقعدت تطبطب عليه .. وتقوله ربك علظالم .. اني مافهمت شي من كلامهم بس خشيت داري وشديت بمبلتي وقعدت نفكر

بابا كان هلبا متغير الفترة الاخيره.. !

يتابع في الاخبار هلبا..ويتصل بعمتى في امريكا هلبا… وعصبي هلبا ☹ وكل هذا مشعارفة علاش 

وبعدين نادتني ماما وخشينا نفرزو الحاجات الي جبناها لأختي … والي قررنا نسموها ملك لما تجي ❤ .. باش نبدو أية وملك ?

وفي يوم واني مروحة مع احمد من المدرسة ومشينا زي عوادينا لحوش جدو وحنينة لقيناهم حتى هما يتفرجوا علأخبار ….

واني بكل بلاهة وبراءة قلت ” وااك توا اني بنهرب من بابا نلقاكم حتى انتو فاتحين أخبار ???شن هدا ? ”

ورد عليا جدو ” ماهو يابنتي توا في حالة طوارئ فلبلاد … ”

واني رديت بكل عباطة.. شن معناها طوارئ ?

وشدني ببصارة من ضفيرتي وتلهالي.. وقالي معناها بابا جي ويستنى فيكم برا ❤ هي وين بوسة جدو ؟

وبسته هوا وحنينه و ودعناهم ومشينا مع بوي ?

مكنتش نحساب انه هادي اخر مرة بنودعوهم فيها ??

في يوم كنت نقيس فلقفطان الي جابتهولي ماما لعيد ميلادي وكنت فرحانه بيه هلبببا لدرجة خداني النوم واني لابساته

وفجأة وحني راقدين… مع الساعه 3 الفجر ،

سمعت صوت رزمه قوية واني لاني بروحي فلدار خفت هلبا ومشيت لدار احمد خوي بحكم انه داره بجنبي …

وهوا حضني وقالي ماتخافيش مفيش حاجة

وشوية وجتنا امي مفزوعه و وجها اصفر وخدتنا الزوز في غمرها….

اني.. ماما شن في ! وين بابا ؟

وردت عليا بصوت يحاول يطمن فيا…. ماتخافوش بابا توا يجي ..

ولحد ماسمعنا صوت رزمه اقوى من الي قبلها واني بديت نبكي من الخوف وماما تهدي فيا

وشوية وجانا بابا و وجهه هارب منه الدم لتوا نتفكر فيه …..

وقالنا تعالوا بسسرعه….

ورديت اني بصوت متقطع من الخوف ومخلط بلبكي.. وين بنمشو .. خليك بابا معانا ماتمشيشش

وخدانا من ايدي اني واحمد خوي …. ونزلونا لدار الخزين عندنا تحت الحوش…… كان ظلام ومعبي غبرة ومنظره يخلي قلبك يجمد من الخوف !

حني شن نديرو هني ! واني نبكي ونترجى في بابا يقعد معانا وميمشيش ……بابااا خلييييك بالله عليك متمششيش اقعد معاناا

وهوا طمنا…. متخافوش ، هانرجعوا اني وامكم ونجو معاكم استنونا هني .. باهي ؟ احمد رد بالك ع اختك

وباستنا ماما وهي تبكي وحضنتنا بالقوة وبابا قعد يفك فيها منا بالسيف مع انه يحاول يكون متماسك قدامنا بس نقدر نشوف كمية الرعب الي في عيونه …

وعطى احمد خوي شنطة مشعارفة شن فيها بس قاله خليها معاك وين ماتمشوا ..ولبسهاله ع كتفه ….وزاد كرر.. دير بالك ع اختك.. رد بالك ع اختك يا احمد ،

وطلعوا..واختفوا.. وسط الظلام وعتمته ..الي اشبه بالقبر و حني فيها …..

قعدت خايفة وداسة راسي في صدر احمد خوي وهوا كذلك كان خايف بس يحاول انه يطمني لانه طول عمره شجاع زي بابا ?

قعدنا نسمعوا صوت رزمه..ورا التانية..ورا التالتة.. نسمعوا في صوت ناس تصيح… ونسمعوا في صوت تكسير في حوشنا…. لاكن الي هزنا صوت صيحة امي وهي تنادي في بوي….. قلوبنا وقفت ع النبض للحظة !

وهني احمد بدي يحس بلخوف وخدي صندوق يوقف عليه يحاول يشوف من فتحة الروشن على برا لقي الدنيا كلها نار وحريقة برا وناس تتجارى رجال ونساوين واطفال …. ودخان وهباب النيران وحياش محروقة….

وجاني يجري احمد وقالي خليك هني
… بس اني مسمعتش كلامه وجريت وركبت وراه….. وياريتني ماركبت !!!!

لقينا بوي مطروح علارض غرقان وسط دمه …. وامي ناس غريبين يجبدوا فيها لابسين زي الي في لعبة احمد خوي متع العسكرية .. منظرهم كان يخووف لدرجة قعدت نبكي واني شادة في احمد وانادوا بعلو صوتنا ع امي….وهما ركبوها في سيارة قدامنا وهي تصيح وتبكي…اهررربوا … خود اختكك واهرب يا احمد…. برو لحوشش جدكم ………واحمد سمع كلامها وخداني من ايدي وقعدنا نجروا زي الناس وسيارات كبيررة ماشية تدب فلارض واني نبكي ونقول لخوي هيا نرجعوا ناخدوا بابا… بابا خليناه راقد وطلعنا توا بيزعل يا احمد رردنا…وهوا ميردش عليا ويجري بيا ودموعه مبطلوش حتى هوا ? وكان في واحد يجري ورانا ويبي يشدنا مشعارفة علاش ! مش فاهمه شي غير انه حني لازم نهربوا .. لازم نهربو وخلاص?

مكنتش فاهمه شن يصير بس الواضح انه احمد فاهم وعارف روحه شن يدير ….. لحد ماجي قدامنا واحد لابس نفس اللبسة الي لابسينها كلهم …وبدون اي مقدمات ضرب خوي بحاجة طوييلة شادها معرفتش شن هيا ??

كنت اصغر من اني نفهم شي …. مفهمتش انها رصاصة اخترقت جسمه وطيحاته علارض يزفر في اخر انفاسه … قعدت نعيط ونقوله نوض نهربوا يا احمد….. نوض خلي نمشوا …واني قاعدة نضغط ع جرحه بإيدي باش نوقف الدم…. نوض ياحمد هييا بيجونا تاني نوووض

اما هوا مكانش عنده قدرة حتى انه يحرك ايده وعينه مفتوحه وحاول يقول في اخر كلمه ليه…” اهربي… اهربي يا ايه ، اهربي ”

وبعدها سكر عيونه …….

شفت للراجل الي ضربه بحقد وكنت نبي نضربه ونعيط عليه بسس خفت منه ..وهوا يقرب مني واني نبعد عليه .. حط ايده على كتفي متت ف ارضي من الخوف .. ملقيتش روحي الا نعض فيه باش يرخيني ورجعت نجري مرة تانية ولاني اسرع منه قدرت نهرب .. كان الوضع كاررتي ف شارعنا لدرجة مفيش اي حد فاضيلي نقدر نستغيث بيه ! الكل لاهي ف نفسه وعيلته اما اني … معرفتش وين نمشي ، اول ماتأكدت أن الي يجري وراي اختفي رجعت للمكان الي كان فيه خوي … لقيته علارض مرمي .. بكيت بعبرتي وقعدت نهز فيه باش ينوض لاني مشعارفة شن ندير وخايفة

شن الي قاعد يصير ! شن هدا وخيرني مش فاهمه شي علاش سيبتوني انت وماما وبابا !! علاش سيبتوني بروحي اني عمري 7 سنين بس …وين بنمشي منعرفش وين نمشي وين بنهرب بسس فهموني وييين…

اني بصوت انتهى من كتر العياط ? احمد نوض معاي .. متخلينيش بروحي اني خايفة … احمممد .. ودسيت راسي فغمره نبكي ونبكي ونبكي مكانش عندي غير اني نبكي

قعدت خايفة ونشوف يمين ويسار لمكان نتاوى فيه معرفتش وين نمشي.. بس كان لازم نسمع كلام خوي المرة هادي ?

خديت الشنطة الي كانت ع ظهر خوي ولبستها ، وقطعت طرف من التيشرت الي كان لابسه ?، وجريت ….

جريت جريت جريت لين كندرتي تقطعت وبدت تجرح فيا .. نحيتها وبديت نجري من غيرها ونحاول نتفكر حوش حنينة وجدو باش نمشيلهم … وحدة وحدة لحد ماوصلت….و لولا السيارة الحمراء متع جدو مكنتش هانعرف الحوش !!

كان ابيض فجأة بدي متفحم واسود !

لدرجة خفت نخشله بروحي و وقفت ع الباب من برا ورجليا يخبطوا في بعضهم من الخوف وناديت… جدو !! حنيينة ! ردو عليا !

مفيش رد ! مفيش حد ? ….. حتى هما سيبوني شكلهم ??

قعدت علعشب الي كان واكله النار قدام الحوش وضميت رجلي ودسيت راسي فيهم من الخوف وقعدت نبكي .. عقلي كان اصغر من انه يفهم شي من الي صار …مش فاهم شي غير انه بدي بروحه توا ومشعارف شن بيدير

قعدت نبكي لحد مانعسني النوم ونضت ع صوت ناس تنادي فيا ….

فتحت كان الصبح بدي يشقشق وفي ناس هلبا راكبين سيارة عكاري من تالي ومرا كبيرة تنادي فيا ….

قلتلها اني ! قتلي اي انتي تعالي معانا فيسع

مشيت وخديت شنطي ومدولي ايدهم وركبت معاهم ومعاش فارق معاي وين بنمشي ولا شن بيصير بعدين لانه مش هايكون اسوء من الي صارلي ،

ركبت واني سرحانه ونفكر هل الي صار كان حلم ولا حقيقة…. وشادة الشنطة في غمري

هما يكلموا فيا ويسألوا فيا وين اهلك واني مكتفية بالسكوت لاني بروحي مشعارفة وين اهلي …

مشينا لطريق طويلة وحرارتها عالية لدرجة جعت هلبا وعطشت اكتر .. قعدت نشوف يمين ويسار لقيت الكل راقد.. به مفيش حد نطلب منه حتى مية !

تفكرت الشنطة الي ف ايدي.. زعما شن فيها…..

فتحتها… لقيت فيها ورق كان شكله مهم بس مفهمتش شن هوا..ورديته فلشنطة زي ماكان ودورت تاني لقيت ساعه لبابا .. ساعته المفضلة الي يحب ديما يلبسها ? .. شديتها وبستها واني نبكي وقلبي يعصر فيا من الوجع …وبعدين رديتها وقعدت نزيد ندور لقيت فلوس .. ملقيتش حاجة ناكلها ??

سكرت وفتحت الجيب التاني واخيراا لقيت فيه شكاليط وعصائر وكيكات وشيشة مية… طول عمره بابا كان مهتم بأدق التفاصيل ? ..وكليت بشراهة من الجوع وشربت مية وبعدها غلبني النوم من التعب …..

ومع الفجر متع تاني يوم وقفت السيارة ونوضوني الناس ونزلوا ..وكل واحد مشي في طريق…. به اني وين !؟ ..وين بنمشي مزال ?? تورموا رجليا من المشي وقعدت نمشي نمشي لحد ماطلع الصبح… كانت منطقة مقطوعه اشبه بغابة … كل الناس الي معاي مشعارفة وين مشو

مفيش ولا حوش قريب عليا والشوارع فاضية قعدت نمشي لحد ماتعبت من المشي…
وتكيت تحت شجرة صغيرة وكليت تاني وشربت وحاولت نقتصد في المية لاني مشعارفة لامتى بنقعد عالحال هدا …

ورقدت شوية وقلت الصبح نوض نكمل طريقي ونحاول ندور على اي حد يساعدني …..

ورقدت من الارهاق ومحسيتش بروحي لين جي راجل شيباني شعره كله ابيض وماشي بعكاز فيقني

نضت من النوم وماصدقت لقيت بني ادم قدامي من الفرحة قعدت نبكي…. وهوا قعد يحاول يفهم مني شن جابني هني وشن صار ومقدرش لاني كنت في حاله متسمحليش بإني نحكي ولا حرف.. حوايجي ممزقة.. حفيانه.. جعانه.. ملطخة بالدم…

لحد ماقالي بلكنه غريبة تعالي معاي لحوشي واني هانحاول نساعدك

مشيت معاه لحد ماوصلت حوشهم وقتله واني متحشمة منه انه نبي نستعمل الحمام

وكان لطييف بكل معاي وخشيت مصمصت طرافي وغسلت وجهي وطلعت مدتلي مرته منشف.. كان مرا كبيرة حتى هيا وباينه عليها الطيبة

قتلي خشي ارتاحي شوية يابنتي مابين مادرتلك حاجة تاكليها وارقدي شوية شكلك تعبانه

واني فعلاً كانو عظام جسمي من الألم تقول مش طفلة عندها 7 سنين أبداا ??

هزيتلها راسي ودرت زي ماقتلي وغطيت ف نوم عمييييق .. وكل الي صار معاي قعد يتكرر فلحلم.. دم.. امي تبكي..وبوي يصيح..وصوت احمد خوي ، وهوا يقولي اهربي….وفلاخر صوت امي وهي تنادي ع بوي ….ونضت من النوم مفزوعه وجسمي يصبصب عرق .. وقعدت نبكي ونادي على امي.. نسيت للحظة كل الي صار ظناً مني انه كان كابوس وفقت منه ??

بس قعدت نشوف للدار الي اني فيها .. مش داري ? … ديبي “بمبلتي ” مش ف ايدي… لحد ماخشت المرا الطيبة هي وزوجها …

وخدتني ف غمرها وقعدت تقرا عليا أية الكرسي..وللحظة حسيت روحي في حضن حنينة ودموعي ينزلوا لا إرادياً …. ياربي امتى نفيق من هالكابوس ???

وبعد ماهديت حكيتلهم كل شي صار معاي نحكي كلمه ونوض نبكي… لدرجة مشعارفة هل هما قدرو يفهموني او لا …

والراجل قالي انه مصدقني… وقالي كلمه مفهمتش شن معناها وقتها.. انه صاير شوية تذبذب أمني في طرابلس وأن اني ف مدينه تانية اسمها بنغازي ?

وانه اهلي اسمهم شهداء وفلجنه يستنوا فيا…

بس اني مفهمتش ولا كلمه من هادم كرهت كل شي ليه علاقة بالعنف والظلم… ورديت بكل براءة وقتها… علاش هما يبو يفسدو بلادنا ? مش هادي بلادنا زي ماقالت ابلتنا ومفروض نحبوها ولما نكبرو كلنا نخدموها باش تولي أحسن بلاد فى العالم ؟

وضحك عمو ومرته …وقالي عندك حق يابنتي ياريت كلهم يفكرو زيك .. وباس راسي ومسحلي دموعي وقالي انه فتح شنطي ولقي حجز ل 4 تذاكر لأمريكا بتاريخ اسبوع من اليوم… وبما انه كلهم ماتوا ف قعدت اني .. هانسافر امريكا بروحي… وسألني عندكم حد غادي ؟

رديت وقتله اي عندنا عميمة عايشة غادي هي وراجلها

قالي فعلاً لقيت اسم مرا وعنوان بيت في امريكيا… وقالي هايساعدني لحد مانسافر عند عمتي ونوصل بالسلامة… واني مكانتش فارقة معاي بحكم انها الوحيدة الي قعدتلي من اهلي ? ومكانش عندها صغار .. وقاله انه لازم نسافر توا لان مش معروف الفترة الجاية البلاد شن وضعها مرات منقدرش نسافر

وبالفعل قعدت مع هالراجل ومرته اسبوع وشرولي حوايج جديدة ….

لحد ماجي يوم السفر.. عمو نسقلي مع واحد كان مسافر مع اخته وعيلته و وصاه عليا باش نسافر معاهم وتشكرتهم هلبا ع الي داروه معاي هوا ومرته …

ومشيت معاهم و وصلوني لحد بيت عمتي… وخديت شنطي ونزلت … وكنت متحمسة هلبا لان قداش ليا مشفتش عمتي وفرحانه اني بنشوف حد من اهلي واخيرا ??

ولما فتحتلي الباب حسيت كأن الدنيا هاترجع تضحكلي مرة تانية ونرميت في حضنها نبكي بلعبرة دموع مخلطة بين فرح وحزن وألم …

واستقبلتني كويس وراجلها كان امريكي من اصل عربي ، بس للأسف كان شخص سكير لدرجة ريحة فمه كانت كرييهة جداً وهوا يسلم عليا ، وميعرفش يدوي كلمة عربي اصلاً ف مينحسبش منهم ومنشوفش فيه وقت الي عشت معاهم انه يصلي حتى!

بس فتت وقلت اهم شي اني مع عمتي توا …. فلأول مرو الأيام بسلام وسجلت في مدرسة وبديت نتعلم ورفعتني عميمة لطبيب نفسي إثر الصدمه الي مريت بيها الحمدلله تعالجت…وخديت الجنسية الأمريكية

وكبرت وخشيت الثانوي ، وقررت نتخصص فالقانون لان منحبش الظلم ونحب العدل

بس لاحظت انه راجل عمتي كان يشوفلي بنظرات غريبة… كنت نخاف منها وقتها وكل ماعمتي تبدا برا الحوش يحاول انه يتقرب مني بحجة أي شي … لدرجة بديت نشمئز منه وحاولت نقعد في داري أطول وقت مستطاع وقلت نتحمل وبمجرد ما نتم التانوي وندخل للجامعه الي نبيها ” جامعة كورنيل بنيويورك” وبعدها هانقدر نستقر بعيد عليهم فلسكن متع الجامعه …..

على قد ما كنت عايشة في مجتمع منفتح لأبعد الحدود حاولت منخسرش كل الي علمهولنا بابا في صغرنا… الصلاة.. الصوم.. القرءان.. إلا إني متحجبتش مزال …….

ومرو سنتين لحد ماوصلت لأخر سنه ف الثانوية وامتحاناتي الفاينل .. وتميتهم وكنت نستنى فلنتيجة…

بس لاحظت عمتي بدت تتغير عليا ومعرفتش السبب !

وبديت كل مانشري حاجة جديدة تحطمني وتقولي انها مش طالعة عليك.. ومش لايقة … وانتي ميمشيش معاك هكي…. وكل مانخش نساعدها فلمطبخ تمنعني ومعاش تهدرز معاي زي الاول…..وكل ما زوجها يطلب مني حاجة نحس في عيونها يطقوو شرار…. ونظراته كانو كل يوم يزيدو لدرجة معاش بدي يعدل على وجود عمتي قدامه …. لحد ماجت في يوم وقالتهالي !

… انتي كبرتي ولازم تبدي تعتمدي على نفسك

ورديت اني.. كيف ، شن قصدك ؟

… يعني هادم 500 دولار .. شوفيلك فيهم فندق واحجزيلك فيه.. لحد ماتطلع نتيجتك وفالحالتين هاتنتقلي للسكن الداخلي ف جامعه نيويورك….

قلتلها.. باهي علاش عميمة ، ضايقتك في شي اني ؟ ..

قتلي لا .. بس لازم تتعلمي تتحملي مسؤولية نفسك والا مش هاتقدري تتأقلمي علجو الي هني لازم تواجهي الحياة

صارلي احباط شديد وخيبة امل شبحتلها ب كسرت خاطر ودمعتي مستنية رمشة من جفوني باش تطيح… وقلت ف نفسي انتي الوحيدة الي قعدتلي من عيلتي.. تبي تتخلي عليا حتى انتي؟ هادي وصية بابا ليك ؟ تتخلي عليا …

بس شن بنقول.. طول عمري كرامتي غالية عليا ومنرضالهاش تنهان….

لميت حاجتي وطلعت في نفس اليوم من غير حتى مانودعها …

ومشيت قعدت عند بيت اعز صديقة ليا والي تعرف قصتي كلها.. كان اسمها كاثرين من بوسطن.. كانت بنت طيبة هلبا هي وعيلتها وقلبها ميعرفش الخبث…وقعدوني معاهم وعاملوني كأني وحدة منهم

ومطولتش هلبا شهرين ومشيت لنيويورك ودخلت الجامعه الي نبيها ومشيت في قرايتي زي السيف……

واليوم اني في أخر سنه فاصل بيني وبين التخرج 7 شهور … ? ونحقق حلمي بإني نكون محامية ?

مبيتش نخش في أي علاقات عاطفية لان بعد ماشفت راجل عمتي كرهت كل الرجالة … وعمتي الي معاش حتى اتصلت بيا من يومها ولا نعرف شن صاير فيها.. بس سمعت انه راجلها طلقها ….وقررت منتجوزش ونكون مستقلة بنفسي وحياتي ونطور من ذاتي … ???? .. ومنبيش في يوم نكون أم لان خايفة تصيرلي حاجة وصغاري يقعدو يعانو زي ماعنيت اني في طفولتي .. وهادي حكايتي ”

وهادي كانت قصة أية ❤ البنت الي عاشت طفولة مؤلمة بس مع هذا اصرت انها توقف على رجليها ومتخليش حد يكون عائق ليها ويوقف في طريقها … و زي مايقولو الضربة الي متموتش تقوي ?

بس ياترى شن قصتها هالأية ؟ اي مزال مش هادي القصة ?

استنوني في أول حلقة من روايتنا #أحمل_قلبك… أينما ذهبت ?❤

#أول يوم من شهر #رمضان المبارك ?

تنويه ⛔⛔ .. الرواية من وحي الخيال ولا تمت للواقع بأي صلة ولو في تشابه فلأسماء او الاحداث او الشخصيات فهو بدون قصد ⛔⛔

رأيكم ? نكمل ولا نخش نرقد ونسكر الصفحة تاني ? ؟

#Mera ?

تقييم المستخدمون: 4.35 ( 3 أصوات)

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21الصفحة التالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق