روايات كاملة

صقر الصعيد للكاتبة نور زيزو

صقر الصعيد للكاتبة نور زيزو

كــنت ضحـية الحــب الأعمـي مُـحلـقة فـي السمـــاء كــطيـر وصـل لأقصــي درجــات الحـب حتـي كُـســر جنــاحـه فـسقط أرضــاً يصــارع المــوت ،، لكننــي ضحيــة قـويــة لا تُهــزم ولا تنـدم علـى شـئ عنــدمـا تخـسر ذرة حـب وتبــرد مشــاعـرهـا تُـلقـي ببــاقـي ذرات الحــب المُتـبقيــة فـي أول مـحطـة يتــوقف بهــا القطــار …. فــعنـدمـا تـركتـني ضحيــة مـهزومــة لــم أجــد أحـد سـوي صقــر الصعيــد بجــواري وحيـن أطلـت النظــر لــعيـنيــه ،، كــانـت مـرتـي الأولـى التـي أقـع بهــا فـي حـادث مــروع ولـم أطلـب النجــاة منـها آو مســاعـدة أحـد ،، ســأخضـع لــ قلبــي وأفعــل كمـا يشــاء ســأحبـك بـدون قيـود ولا نهـايـة ســأعشقـك بــلا تــوقف لــوهـلة واحــدة مـن التــردد ولا يـهمنـي عقلـي وكـم يـأبي عشقـي لك ،، فــأنا أنثـي تفعــل مـا تـريـد ومـثلمــا تـوحي لـي دقـات

الفصـــــل الأول بعنـــــوان ( زواج بالأكــــراة )

في القاهرة بأحدي عماراتها دلفت ” جالان ” شقتها في تمام الساعة الثامنة مساءً ،، وضعت حقائبها على أول مقعد قابلها بتعب ورأته يقف هناك يضع يديه في جيبه بغضب ظاهر في ملامحه ،، ركضت نحوه مبتسمة بوجه طفولي يبدو عليه الأرق وعانقته بسعادة وهي تهتف بدفء :-– واحشتنيأبعدها عنه بقوة وهو يقول بأنفعال :-– ماهو مش معقول كدة ،، دي مش تصرفات واحدة متجوزة كل يوم أرجع وأستن ست الحسن والجمال لما تتنازل وتحن عليا وترجع من شغلها دي مبقتش عيشةتحولت ملامح وجهها المُبتسم آلي اللا مبالاة وبرود شديد وقالت ببرود :-– يعني عايزني أعمل إيه أسيب شغلي وأقعد في البيت أربي العيال اللي هم مش موجودين أصلا ،، أنت مبتتعبش يا حسام من الخناق بسبب الشغل ،، إحنا بقالنا 3 شهور متجوزين مفيش يوم مفهوش خناق ..صرخ بها بأنفعال وهو يمسك ذراعها بقوة ويجذبها نحوه حتي أصطدمت بصدره من قوته قائلاً :-– ماهو أنتي لو ست زي الستات خايفة علي بيتك وجوزك مكنتيش عملتي كدة علي الاقل كنتي خليتي بيتك وجوزك رقم واحد في حياتكنزعت ذراعها من قبضته وقالت بشجاعة :-– أنت عارف كويس آن بيتي وجوزي أهم حاجة في حياتي بس ده ميعنيش آني اقعد من الشغل وبعدين أنت واخدني بشتغل ايه الجديد بقي ومتفقين علي الشغل من الأول لزومه ايه خناق كل يوم انا تعبت وأتخقنت من الخناق اللي مبخلصشمعلش يا جناب السفيرة المفروض اجهزلك العشاء واستني جنابك لما ترجعيقالها بغضب شديد ،، فهتفت بهدوء وهي ترسم بسمة مزيفة قائلة :-لا يا حسام نص ساعة والعشاء يكون جاهزكادت أن تذهب من أمامه فأوقفها وهو يمسك يدها ثم يردف قائلاً :-– مش عايز اطفح شبعت من نكدك وقرفك أنتي مش هترتاحي غير لما اتجوز عليك وتشوفي الستات بتعمل ايهرمقته بنظرة حادة ثم صرخت به بأنفعاله :-– روح أتجوز وشوف واحدة تستحملك زي ده لو لاقيت أصلاخرجت شهقة قوية من بين ضلوعها حين صفعها علي وجهها بقوة ويردف بغضب :-– تستحملني يابنت *** طب روحي وأنتي طالق يلاأتسعت عيناها الزرقاء علي مصراعيها بصدمة ،، بعد أن طلقها للمرة الثالثة كبتت غضبها وأخذت شنطتها وصرخت بقوة حين مسكها من حجابها بقوة يخرجها من الشقة كما عادت …..

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤ ¤¤•

جــالان :- فتاة شابة تملك من العمر الـ 26 عام تعمل صحفية في إحدى الجرائد المهتمة بالموضة ،، يتيمة الوالدين ووحيدتهما ،، تزوجت من حسام عن حب منذ ثلاث شهور ،، شابة فاتنة الجمال وملامحها بريئة عكس شخصيتها قوية ولا تقبل الإهانة من أحد ،، عنيدة لأبعد الحدود ….• حســـام :- رجل في مقبل عمره ذات الــ 30 عام يعمل موظف حكومي بأحدي الشركات ،، يمتاز بعصبيته وعدم سيطرته عليها ،، يعشق جالان عشق جنوني وطلقها ثلاث مرات في ثلاث شهور زواج بسبب آنفعاله ،، ذات أصل صعيدي طـرد من الصعيـد لأسباب ..


أستيقظت ” قمر ” علي صوت جرس الباب ،، وجدت نفسها علي الأريكة وبجوارها طفلتها الصغيرة ذات الخمس سنوات ” ملك ” غارقة في نومها ببراءة الأطفال مُتشبثة بها وعلي صدرها تنام طفلتها الصغيرة الأخرى توأمها ” مكة ” ،، أبعدت ” مكة ” عنها بخفوت شديد حتي لا تستيقظ من النوم وذهبت تفتح الباب ووجدت ” جالان ” علي الباب وتبكي ،، دلفت للداخل وهي تسألها بدهشة :-– حصل إيه ،، حسام زعلكلا وأنتي الصادقة طلقني الثلاثةقالتها وهي تجلس على أقرب كرسي ،، صدمت ” قمر ” من حديثها ثم جلست بجوارها مُردفة بذهول :-الثلاثة ابن المجنونة ،، كدة مفيش رد لعصمته تاني ،، حصل إيه عشان يعملها ،، إحنا مش حذرناه

ميعملهاش ويبطل عصبيةده حيوان أزاي يمد أيده عليا ويطلقني ده آنا هخرب بيته الناس تقول عليا إيه عروسة ثلاثة شهور وتطلق ثلاثة مرات ،، وكل ده عشان الشغل…قالتها وهي تخلع جاكيتها بأنفعال من صدمتها وحجابها ،، هتفت ” قمر ” بحنان تؤاسيها قائلة :-طب قومي ارتاحي ياحبيبتي ،، لما نشوف هيجي بكرة المجنون ده يبرر مصيبته بأيه وتعملي حسابك نروح للمأذون بسرعة خلينا نخلص منه وأياكي أسمع كلمة بحبه دي كفاية كدة….دلفت لغرفتها بغضب شديد من فعلته وصدمتها ،، حملت ” قمر ” أطفالها ودخلت بهم لغرفتها ….

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤•

قمر :- إبن خالة ” جالان ” عمرها 27 عام ،، أرملة توفى زوجها بعد ولادتها لتوأمها بعام واحد ،، أمتنعت عن الزواج بعد وفاته لتربية أطفالها الصغار ” ملك ومكة ”


في مكان بعيد عن القاهرة بمحافظة قنا وسط صعيد مصر وجمال أرضيه وأهله تحديداً بنجع أبو الذهب سُمي بهذا الإسم نسبة إلى كبيره ” ناجي أبو الذهب ” منذ زمن بعيد ،، بأخر البلدة توجد سراية لـ ” صقر أبو الذهب ” تنازل عن حكم النجع كما كان يفعل والده وجده وأجداده ليباشر عمله المُستقل ،، سراية أقل ما يقال عنها متحف أثري أو قصر فرعون لأحد الملوك القدم ،، بدأ من بوابة كبيرة حديدية ومساحة كبيرة خضراء من الحدائق مزينة ببعض الطاولات وحولها مقاعد خشبية وفي زواية أخرى توجد أريكة أرجوحة تحت مظلة خشيبة وأمامها طاولة دائرية وبعض الكتب وسط الكثير من أشجار الفاكهة وهناك بعيداً مشتل للورود تبث منه رائحتهم الطيبة ،، أما أمام القصر هناك نافورة كبيرة دائرية تنبع منها الماء ،، بكل مكان بالحدائق يوجد حشد من رجاله بالملابس الصعيدية آما بداخل السراية الكثير من التحف والنجف والدرج مقابل الباب في نهاية الساحة وبينهم صالونات كثيرة و خالية من الخدم والحشم لا يدخلها أي شخص سوي واحد فقط ” عوض ” يلبي طلباته ،، تسكن معه أخته الصغري ” فريدة ” وتقوم بجميع الأعمال المنزلية ….هناك غرفة علي اليسار كان يخرج منها صوته العالي وهو يتحدث في الهاتف بغضب وأنفعال شديد قائلاً :-– أنت جنت فعجلك ياحسام كيف تطلجها التلاتة ،، كومان عايز ترجعها كيف دي الله يكسف كسفتنا جدام أهل مصرقالها بغيظ شديد جالساً بغرفة مكتبه علي كرسيه صاحب العجلات من الأسفل ،، ماسكاً بيده نبوته الفضي من الأعلي وأسود من الأسفل ثم أكمل حديثه بصوت جهوري قوي :-– طب أنا هجيلك ونشوف المصيبة دي هنعملوا فيها إيه اللي يحرجك علي الصبح…ومن ثم أغلق الهاتف بغيظ من أفعال ابن عمه المستهتر ……

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤•

صقر أبو الذهب :- رجل صعيد أصيل عمره 32 عام ،، يرفض الزواج بعد حبه الأول الذي ذهب هباً لأسباب…. يكره الروتين ،، درس بجامعة سوهاج كلية الهندسة وبعد تخرجه عمل ببعض الشركات كمهندس بجانب دراسة دبلومة أدارة الشركات وعندما أخذ ورثه بعد وفأة والده فتح شركة له بالقاهرة في مجال العقارات والبناء يذهب بنهاية كل أسبوع لمتابعة عمله بها ،، يعشق حياته في الصعيد ويكره الخروج منه لأي بلد أخرى حتى القاهرة يذهب لعمله فقط ،، أبن عم حسام يساعده بعد أن طرد من الصعيد وقطعت العائلة صلتهم به• فريدة آبو الذهب :- أخت صقر الصغري عمرها 25 عام أنهت دبلومها ،، تعشق حسام لحد بعيد لكنها لم تستطيع الوصول له بعد أن طرد ،، وتعلم أخبره من أخيها• عوض :- أحد رجال صقر ورئيسهم بمثابة ذراعه الأيمن يخدمه منذ أن كان طفل…

 

دق جرس الباب ،، تتنهدت ” قمر ” بهدوء لكي تستطيع الحديث معه وهي تعلم من يدق الباب جيداً ،، أدخلت أطفالها لغرفتها ونظرت لـ “جالان ” فأشارت إليها بنعم وهي تجلس على المقعد وترتشف الكابتشينو وتل فل حجابها بسرعة فهي محرمة عليه الأن ،، فتحت الباب ووجدت ” حسام ” هادئ تماماً وعلى وجهه تعابير الندم والأسف أكثر من أي مرة سابقة ،، فهتف ببرود وهي تضع يدها علي الباب تمنعه من الدخول قائلة :-– نعم جاي ليه بعد عملتك السودة ديممكن أقابل جالانقالها بندم وهو ينظر لها بأسف وأحراج ،، فصرخت به بغضب وهي تقول :-تقابل مين ،، دي خلاص متحللكش ولا تنفع ترجع او تسامح خلاص يابابا متلزمناشأتاها صوت ” جالان ” من الخلف عاقدة ذراعيها أمام صدرها تقول :-– دخليه يا قمرأدخلته ثم أغلقت الباب وقالت بحزم وهي تنظر له ببرود مُستفز :-– نعم جاي ليهجالان أنا اسف ياحبيبتي مكنش قصدي خالصقالها وهو يمسكها من ذراعيها بأسف فنزعت يديه بعيد عنها ثم قالت بإنفعال شديد :-اسف دي هتعمل ايه أن شاء الله ،، آنا بقيت محرمة عليك للأبد ومبقاش من حقك تحبني ،، مش كنت عايز تتجوز روح أتجوز وأنا هتجوز وأعيش حياتي بعيد عنكأزدرد لعوبه بصعوبة يجمع شجاعته ثم هتف بحب :-– لا مش للأبد ياحبيبتي في محلل اتجوزيه يوم واحد بس وأرجعلي تانيأتسعت عيناها بصدمة من حديثه ،، شعرت بأن لسانها شل ولم يستطيع الحديث ثم هتفت بتلعثم من صدمتها :-– محلل أنت مجنونمسح علي رأسها بحنان ثم قال بهدوء :-– متخافيش ياحبيبتي ده واحد آنا بثق فيه ومش هيأذيكيصرخت ” قمر ” به بأنفعال ثم قالت :-– أنت أكيد أتجننت رسمي أطلع برا ياحسام بدل ما اصوت والم عليك الناسخرج من الشقة بهدوء فنظرت لـ” جالان ” بدهشة وقالت :-– ده مجنوندلفت لغرفتها وظلت اليوم بأكمله تفكر بحديثه وبشئ أخر هام ،، وإذا وافقت هل ستعود له ولأهانته المستمرة لها وشجارهم ،، رن هاتفها مساءاً بأسمه فأغمضت عيناها بأستسلام ثم فتحت الخط وأجابته عليه بجدية ووافقته


في اليوم التالي توقفت السيارة أمام بوابة السراية وضغط علي البوق ففتح له البوابة الرجال فدلف بسيارته وهي تجلس في الأمام بجواره وفي الخلف تجلس ” قمر ” وأطفالها الصغار غاضبة من قرار ” جالان ” ،، جلست تتفحص المكان وتشاهد الحديقة بأنبهار وذهول والرجال في كل مكان ،، أوقف السيارة أمام النافورة ووجد ” فريدة ” في أستقبالهم ورحبت بـ ” حسام” بأشتاق و رؤيته بعد كل هذه السنوات ،، هتفت ” فريدة ” متجاهلة “جالان ” و” قمر” قائلة :-– طلع الشنط فوج ياعوضتفحصتها ” جالان ” ببرود وهي تمسك في يد ” حسام ” فتاة بعمرها شعرها أسود مموج طويل وعيناها بني غامق وبشرتها حنطية ،، جسدها ممشوق طويلة نسبياً مُرتدية عباية أستقبال زرقاء وعلي رأسها حاجب بسيط يزينها دون لفه وأخفاء شعرها ،، لم تشعر بغيرة عليه أو أي شيء فقد أكتفت من أهانته والفضل له بأفعاله بردت مشاعر وتقمص حبها حتي بدأ في التلاشي من قلبها لكنها جاءت هنا ووافقته لهدف أخر ترغب به وحدها ،، دخلت وهي تمسك بيدها ” ملك ” وخلفها ” قمر ” تمسك طفلتها الأخري ،، تأملت السرايا من الداخل بنظرها بذهول وصعدت مع ” فريدة ” الي الاعلي صامتة لم تنطق بحرف ……


في غرفة مكتبه كان يقف مستمعاً لحديثه وأقتراحه حتي صاح به مُستدير له ….صرخ ” صقر ” به وهو يرمقه بنظرات شرسة قائلاً :-– مش بجولك انت جنيت علي الاخير ،، طب جول أجوزها واحد من الرجالة لكن أنا ده جنان رسمي …هتف ” حسام ” بهدوء قائلاً :-– أنا مأمنش حد من رجالتك علي مراتي ،، لكن أنت آنا واثق آنك مش هتلمسها ولا هتقرب منها ابداده علي اساس ان المحلل ده لعبة ده جواز يعني لازم يكمل سواء انا او غيري ومادام بتحبها أكده بتطلجها ليه الثلاثة يا مفتريقالها ” صقر ” بحزم وهو يجلس علي كرسيه ….

ساعات قليلة ودق باب غرفتها ففتحت ” قمر ” ووجدت ” فريدة ” تحمل بيدها دفتر المأذون وصور قسيمة الزواج ،، مضيت ” جالان ” وهي تقرأ أسمه بحذر ” صقر ” ،، خرجت ” فريدة ” ثم دلفت “جالان ” إلى حمام غرفتها وأخذت حمامها ثم خرجت وجلست أمام المرآة تصفف شعرها وتجففه بالأستشوار ،، فسألتها ” قمر ” بحيرة من صمتها وموافقتها للزواج من محلل :-– وأخرت الهدوء والسكوت ده ايه ،، ناوية علي ايه يا جالانوقفت من مكانها ترتدي حذاء بيتي بقدمها ثم رفعت نظرها لها وقالت بجدية وتحدي :-– ناوية أربي حسام وأدفعه تمن كل الاهانات دي واخرتها تمن القلم اللي ضربهولي وسُمعتي اللي دمرها وسط الناس بكلمة انتي طالق اللي بيقولهاوقفت ” قمر ” بذهول وقالت :-– قصدك إيهقصدي اني اللي يحسره ويكسره اني اتمم الجوازة دي وأنا ناوية أذيله ،، عن أذنك عشان الحق جوزي قبل ما ينامقالتها بأستعجال وتحدي ،، أوقفتها ” قمر ” وهي تمسك يدها تمنعها من الخروج قائلة :-أنتي هتروحي لحسام اوضته باللبس دهأبعدت يدها عنها وقالت بغرور وكبرياء :-– انا جوزي أسمه صقر ياقمر أفتكري أسمه كويس وأتعودي عليهخرجت من الغرفة وأتجهت لغرفته ووجدت ” عوض ” يقف أمام باب غرفته دهشت من وجوده أهذا المُدعو بزوجها ينام وعلي باب غرفته حارس ،، كادت أن تدخل لكن منعها “عوض” وهو يقف أمام الباب مُتحاشي النظر لها وهي بملابسها هذه ناظراً للأرض ثم قال :-– جنابك ممسموحلكيش تفوتي على اوضة جناب البيههتفت بثقة وهي تعقد ذراعيها أمام صدرها بكبرياء قائلة :-– وجنابك عندك أوامر تمنع مراته من الدخولصمت لوهلة دون النظر لها ،، فأبعدته عن طريقها دلفت للداخل…..


وقف أمام سريره بتعب من عمل اليوم وتلك الكارثة آلتي فعلها بزواجه من امرأة لا يعلم عنها شئ أو كيف مظهرها حتى آو شخصيتها ماهي ،، نزع عمامته ثم عبايته عن أكتافه وكاد أن خلع عبايته لكنه سمع صوت ” عوض” من الخارج أستدار وتسمر مكانه بذهول حين رأها أمامه…….تـــــــــــااابــــع…..…..••

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27الصفحة التالية

تعليق واحد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

عفوا أنتي تستخدمي إضافة Adblock

برجاء تعطيل إضافة Adblock حتي تتمكني من التصفح