You cannot copy content of this page
الرئيسية روايات كاملة نوفيلا نبض القلب لـ فاطمه احمد

نوفيلا نبض القلب لـ فاطمه احمد

نوفيلا نبض القلب لـ فاطمه احمد

جميع الحقوق محفوظة للكاتبة

 

الفصل الأول : هل سأجدك ؟
________________________
في مدينة اسطنبول-تركيا و تحديدا داخل مضمار سباق الدراجات النارية نجد العديد من المتسابقين يصطفون بجانب بعضهم متأهبين تماما للإنطلاق و اصوات الجماهير المشجعة ترتفع بشدة و كذلك الفتيات فكان الجو حماسيا للغاية !!
ساد صمت مفاجأ اخفضت فيه احدى الفتيات المنديل لتنطلق الدراجات بسرعة جنونية وكل منهم يهدف للفوز و المعلق يبدأ بالتعليق :
– يبدو ان سباق اليوم سيكون اقوى السباقات اللي جرت على هذا المضمار المتسابق رقم 8 في في الصدارة ثم… ماهذا استطاع صاحب الرقم 10 تجاوزه نعم لابد ان الفوز سيكون اليوم من نصيبه و… مهلا مالذي يحدث ؟
تحولت النظرات فجأة لذلك الشخص الذي دخل للتو واضعا الخوذة على رأسه منطلقا كالسهم و عيناه التي تشبه الصقر بهم لمعة الثقة و الإستمتاع اكمل الآخر معلقا بدهشة :
– من هذا الذي دخل متأهرا هل يعتقد انه سيفوز من بين كل هؤلاء ؟
المعلق الآخر وهو يرى المتسابق المجهول يتجاوز واحدا تلوى الآخر :
– ليس هو فقط بل انا كذلك اظن انه سيفوز !!
ابتسم الشاب بغرور وزاد السرعة لأقصى درجة و بعد مدة وصل لذلك الذي كان في الصدارة رمقه بطرف عينه ليبادله الاخر نظرات تحدي وغضب….. وصلا الاثنان لشريط النهاية استطاع المجهول تجاوزه بكل بساطة فارتفعت صيحات الجمهور مجددا و المتسابق يرفع يداه في الهواء وضحكاته ترتفع ايضا.
المعلق بإعجاب وهو يرى الشاب ينزع الخوذة لتظهر هويته :
– كان يجب علينا ان نعلم من هو المتسابق رقم 1 الذي لم يخسر سباقا من قبل انه آركان اوغلو !!
نزع آركان الخوذة لتظهر ابتسامته التي تزيده وسامة عبث بشعره بطريقة عشوائية وبعث قبلة في الهواء لتخرج الفتيات من المدرجات و تركضن له و هن يتهافتن على التقاط صورة معه.
احدى الفتيات بحماس :
– هل يمكنني التقاط صورة معك آركان ؟؟
اجابها آركان بغمزة وهو يحتضنها :
– بالطبع عزيزتي !!
بدأ بإلتقاط الصور مع الجميع كتى اقترب منه صديقه مراد و قال له :
– آركان والدتك تتصل بك !!
ابتعد آركان عنهم وسحب منه الهاتف قائلا :
– izilmis !! ( سحقا ) ، لماذا لم تخبرني ايها الأحمق ؟
مراد بغيظ :
– انا اناديك منذ نصف ساعة تقريبا وانت لا تريد ترك الفتيات…. هيا التقط هاتفه وكلمها امك تريد معرفة مكانك و أنا اتهرب منها.
تنهد و امسك الهاتف صدع رنينه معلنا عن الاتصال مجددا ففتح الخط بابتسامة :
– أهلا بأجمل أم على وجه الارض !!
اجابته أمه بعتاب رقيق :
– اركان لا تتوقع أنك ستخدعني بهذا الكلام الجميل ، قل لي أين أنت الآن والدك يبحث عنك و يريدك في الشركة.
مسح اركان على وجهه و رفع رأسه مجيبا :
– جميلتي أنت تعلمين انني لست مهتما بتلك السخافات أنا الان في المضمار لقد فزت مثل كل مرة.
تنهدت والدته ” شمس ” و قالت :
– متى ستكف عن التصرف كأولاد الشوارع انت من عائلة مرموقة و مكانك الحقيقي في…
قاطعها اركان بمزاح :
– شمسي انا الآن أقود السيارة و سأكون في الفيلا بعد دقائق و يمكنك حينها تقديم المواعظ المؤثرة اتفقنا ؟
شمس بضحكة مغتاظة :
– ههههه لن تتغير ستظل عديم الفائدة انا أنتظرك لا تتأخر.
– حاضر.
اغلق الخط و ركب سيارته و مراد بجانبه بعدما اخفى دراجته وارتدى بدلة رسمية ضحك مراد ليغمغم الاخر بحنق :
– لماذا تضحك يا مراد أضحكني معك !!
مراد وقد علت ضحكاته :
– ههههه لا شيء لكنني افكر كيف تكون ابن أمجد اتان اوغلو و شقيق مهندس مثل أنس ومع ذلك تكره مجال ادارة الأعمال.
اركان بضحكة مماثلة :
– تعلم جيدا أنني لا أحب القيود و الرسمية المبالغ فيها . انا احب ان أعيش في حرية بعيدا عن الأعمال.
وصلا للفيلا بعد دقائق دخل اركان ركضا وجد والدته وشقيقه أنس و زوجة شقيقه على طاولة الطعام فقال :
– صباح الخير !!
– صباح النور سيد آركان !
اغمض عيناه ثم التف لناحية الصوت وجد والده أمجد يقف بصرامة وعلى وجهه ملامح الغضب ، أكمل بنبرة جادة :
– أين كنت ؟
حمحم آركان بتوتر :
– احم كان هناك اجتماع مهم مع الوفد الإيطالي و اضطررت للذهاب مبكرا وهاقد عدت.
امجد باستغراب :
– اعتقد ان مراد هو من عقد الإجتماع أليس كذلك ؟
ارتبك و نظر لمراد الذي قال بضحكة :
– آركان كان معي يا عمي في الحقيقة لم اكن سأقدم جيدا لو لم يكن موجودا معي بفضله اخذنا الصفقة.
هز رأسه بعدم اقتناع و أشار لهما بالجلوس على الطاولة جلس الجميع و بدؤوا في تناول الطعام حتى همست آسيا زوجة أنس :
– ما أخبار السباق ؟
رد عليها آركان بهمس مماثل :
– مثل كل مرة يا زوجة أخي أخذت المركز الاول.
آسيا بابتسامة :
– جيد لكن احذر من ان يعلم عمي بما تفعله والا سنموت جميعا.
ضحك بخفوت و بعد فترة نهض امجد و أنس و ذهبا للشركة و ذهب مراد ايضا ، نظرت شمس ل آركان و قالت بعبوس :
– ألن تمل من هذه العادة تستيقظ صباحا و توهم والدك بأنك ذاهب للشركة و تذهب لل….
قاطعها آركان وهو يحتضنها :
– أمي أرجوك تعلمين انني أعشق الدراجات و لست مهتما بالشركة و غيره والدي و أخي موجودان و مراد كذلك اذا لماذا اتعب نفسي.
آسيا مؤيدة إياه :
– أمي دعيه يفعل مايريده.
– اصمتي يا آسيا انت تزيدين الأمور تعقيدا و تشجعينه على مايفعله.
آسيا بدهشة مزيفة :
– أنا ؟ لماذا ماذا فعلت ؟
رمقتها شمس باستنكار :
– هيا يا آسيا انا اعلم أنك من تشجعينه على تصرفاته الطفولية.
عضت على لسانها مدركة انه قد تم كشفها فقالت بضحكة متوترة :
– هههه بالطبع لا لماذا أدعم هذا الأبله ؟
آركان بلؤم :
– أنا أبله حسنا فلتنس أمر سفرك انت و أنس سأقوم بإلغاء التذاكر.
آسيا بسرعة :
– لالا أنا امزح لا تقم بفعل هذا و إلا…. سأقتلك.
هزت شمس رأسها بقلة حيلة و غادرت بينما احتضن آركان زوجة شقيقه من كتفها و قال بصفاء :
– لا اعلم ماكنت سأفعله لولا وطودك بجانبي…. لو لم تكوني زوجة أخي لكنت تزوجتك.
وكزته آسيا في كتفه بابتسامة :
– دعك مني انت ستجد فتاة احلامك التي ستعيدك لرشدك ستحبها بطريقة تجعلك تفعل كل شيء للحصول عليها.
ابتعد عنها وهو يهز رأسه بنفي :
– اممم انا لا اؤمن بالحب و بأنني سأجد من تناسبني.
– لماذا ؟
ابتسم و أجابها بشرود :
– أنا اريد فتاة تحب شخصي و ليس هويتي… فتاة تسحرني بعينيها كلما أراها تجعلني أنسى بوجودها كل شيء و أي شيء…. استدار لها و تابع :
– لو وجدت هذه الفتاة حينها سأستطيع القول بأن آركان وقع في الحب !!
______________________
رن المنبه للمرة العاشرة لتصرخ بنبرة اقرب للبكاء بعدما طفح الكيل :
– يا الهي الا يستطيع أحد النوم في هذا المنزل ؟!!
فتحت عيناها ليتحد ضوء الشمس مع لونها و تصبح تلك العينان بلون الأخضر العشبي نهضت جالسة تفرك شعرها بملل لتلمح الساعة المعلقة على الحائط ، شهقت بصدمة و صاحت :
– Aman Tanrim ( ياللهول ) !! الساعة العاشرة ستفوتني المحاظرة ماهذا الحظ !!
قفزت من سريرها ذو الفراش الوردي وركضت للحمام وهي لا تعي جيدا لما يحدث هذا هو حالها كل يوم تسهر طوال الليل على التلفاز و الهاتف و تستيقظ متأخرة و تبدأ بالركض في انحاء الغرفة لتتجهز و تذهب لجامعتها.
( نازلي اوزغان من عائلة مرتاحة ماديا فوالدها يملك مستشفى ووالدتها تعمل معه كطبيبة نساء تدرس سنة اولى كلية صيدلة لكنها تبدو اصغر من عمرها بسنوات ذات قامة متوسطة و بشرة بيضاء صافية و شعر اسود ناعم و عينان خضراوتان تتغيران للون العشبي الداكن عند تعرضها لأشعة الشمس ).
خرجت من الحمام و ارتدت ملابسها على عجل بنطال ابيض و تيشرت ازرق ربطت شعرها ذيل حصان وتركت خصلات تنسدل على وجهها حملت هاتفها و كتبها و ركضت خارج غرفتها ، نزلت للأسفل وهي تردد بصوت عال :
– ماما لماذا لم توقظيني لقد تأخرت على الجامعة ؟!
انتفضت ” زمرد ” من صوتها العالي و قالت :
– ربما لأنك قضيت الليل بأكمله في قراءة الروايات و عندما جئت لأوقضك لم ترضي ؟
ضحكت نازلي و قالت :
– تعلمين أنني اعيش من اجل الروايات عزيزتي.
اجابتها باستهجان :
– وهل تتوقعين ان تجدي بطلا كأبطال الروايات ؟ إبنتي الواقع مختلف عن عالم الأوهام متى ستدركين ذلك ؟
ابتسمت نازلي بشرود وحب :
– أنا أثق تماما بأنني سأجد الفارس الذي انتظره منذ وقت طويل سيجعلني أعيش كالروايات تماما ليس من المهم ان يكون من عائلة غنية او ما شابه يكفي ان يحبني بإخلاص هذا يغنيني عن كل اموال العالم ، أفاقت من شرودها و استطردت باحثة بعينيها عن شخص ما :
– أين أبي ؟ يا جلاااااال.
زمرد بحزم :
– أصمتي والدك ذهب للمستشفى و انا انتظرت استيقاظك لأذهب هيا أجلسي و تناول فطورك.
طبعت نازلي على وجنتها قبلة صغيرة و قالت وهي تركض للخارج :
– لا أريد لقد تأخرت الودااااع.
ضحكت والدتها عليها و تمتمت :
– أيتها الطفلة المجنونة من يراك هكذا لا يصدق انك نفس الفتاة التي تظهر للجميع هدوءها و رزانتها.
……………………..……..
بعد فترة.
توقف السائق بالسيارة امام الجامعة و قبل ان يخرج ويفتح الباب لإبنة سيده تمتمت نازلي بنبرة هادئة :
– لا داعي يا عم ابقى مكانك.
ابتسم السائق فخرجت بعدما اخبرته عن الوقت الذي تخرج فيه دلفت للحرم الجامعي و هنا وجدت صديقتها المقربة فتون تقترب منها لتتشدق ب :
– لقد فقدت الأمل في تغيرك دائما ما تتأخرين هكذا و انا اجلس بإنتظارك امام البوابة كالبلهاء.
ضحكت نازلي و اجابتها :
– فتون حبيبتي ان لم تنتظريني فمن ستفعل هذا ؟ تعلمين انني اقضي معظم الوقت في الدراسة و قراءة الروايات لن أجد وقتا كافيا للنوم وبالتالي يصعب علي الاستيقاظ باكرا ، المهم أخبريني هل بدأت المحاضرة ؟
هزت رأسها بنفي و ردت بغيظ :
– لم تبدأ بل انتهت منذ ربع ساعة عزيزتي لكن لا تقلقي سجلت كلام الدكتور و سأبعثه لك لتعلمي عما كنا ندرس.
ابتسمت نازلي ثم ذهبتا لتحضرا محاضرة أخرى و مر الوقت سريعا…
في المساء.
كان آركان يستند بظهره على السيارة عندما نظر لمراد بضيق :
– اللعنة عليك أيها البائس الى متى ستظل تحضرني للجامعة و نقف امامها بالساعات ؟!!
مراد بحنق :
– اصمت انت لا تعلم شيئا.
اجابه بابتسامة عابثة :
– حسنا ايها العاشق الولهان سأدعي بأنني لا أعلم لماذا تأتي الى هنا كل يوم و تطالع إحداهن بحب و شغف و…. صمت عندما لاحظ تعلق عيني مراد على احدى الفتيات نظر لها وجدها فتاة جميلة بحق ذات شعر أحمر ناري و قوام ممشوق كعارضات الأزياء حول ناظريه الى مراد و غمغم بسخرية :
– هل هذه…..
قاطعه مراد بحالمية :
– فاتنتي التي أحبها بجنون….. فتون.
مط آركان شفته بإمتعاض فكيف لأحد ان يحب هكذا لدرجة أنه يراقبها كل يوم بصمت ولم يجرؤ يوما على محادثتها آركان يكلم الفتيات يوميا و عندما يعجب بفتاة ما يأخذ رقمها بلمح البصر كيف لمراد ان يحرج من تحديثها.
أفاق من شروده على صديقه وهو يتحرك ليذهب إليها زفر بضيق و حدث نفسه :
– أحمق بالفعل من يقع في حب فتاة لم يراها سوى بضع مرات ؟!
اما عند فتون فكانت تمشي وهي تنظر خلفها تنتظر مجيء نازلي تنهدت و تمتمت بحنق :
– سأجن من هذه التي تتأخر دوما.
– لو سمحت يا آنسة !!
كان هذا صوت رجولي صلب استدارت وجدت شابا لا تعرفه فقالت :
– نعم ؟
حمحم ووقف امامها قائلا :
– مرحبا أنا مراد ، احم كنت أريد سؤالك هل غادر جميع طلاب السنة الأولى ؟
ابتسمت فتون مجيبة :
– نعم غادر الجميع . هل تنتظر أحدهم ؟
مراد بابتسامة :
– أجل ….. انتظر خروج احد أصدقائي.
بضحكة رقيقة قالت فتون :
– غريب هل أنت طالب هنا ايضا ؟ تبدو اكبر من ذلك.
مراد بإندفاع :
– لا أبدا انا انهيت دراستي منذ سنوات ، على كل أشكرك على إجابتك لسؤالي.
فتون بابتسامة استغراب :
– العفو.
بادلها الابتسامة و رحل سريعا أما هي فبقيت تطالعه حتى اختفى…..
عند نازلي.
خرجت وهي تركض غير منتبهة للطريق أمامها فجأة اصطدمت في جسد صلب ارتدت على إثره للخلف ووقعت على الارض ، صاحت بألم و قالت دون ان تنظر إليه :
– أيها الأحمق ألا ترى أمامك ؟
سمعت صوته وهو يغمغم بجدية :
– بغض النظر عن أنك المخطأة و تمشين دون الانتباه لمن هو أمامك لكن هل انت بخير ؟
رأت يده تمتد اليها وهي تنظر للأرض ابعدت يده بفظاظة و قالت :
– لا أحتاج لمساعدتك شكرا.
هز الشاب كتفه بدون مبالاة و فجأة سمع صوت صديقه يناديه :
– آركان هيا !!
نظر له آركان ثم نظر لتلك الواقعة أرضا وهي تلملم أغراضها لم يستطع رؤية وجهها لأن شعرها يخفيه انخفض لمستواها و أعطى لها هاتفها الذي وقع بجانبه و لم يحاول رؤية وجهها ثم نهض و غادر.
نازلي بغيظ :
– من ذلك الأبله أقسم أنني لو رأيته ثانية سأقتله ، ثم تابعت :
– لكنني لم أرى وجهه أصلا !! ههههه لا يهم.
وقفت هي ايضا و ذهبت لحيث صديقتها في نفس الوقت الذي جاء فيه السائق….
________________________
بعد مرور أسبوع.
في مضمار سباق الدراجات النارية نجد المتسابقين يتجهزون لخوض سباق من أعلى المستويات دخل آركان بدراجته و على وجهه الامبالاة نزع الخوذة عن رأسه و بدأ يعبث بهاتفه حتى جاء مراد ليقول له :
– على كم سنراهن اليوم أيها البطل ؟
اجابه بابتسامة واثقة :
– مثل كل مرة أكبر مبلغ ممكن… لكن هذه المرة ستراهن على فوز يوسف و ليس فوزي أنا.
بدهشة و تعجب رد عليه :
– ماذا ؟!! يوسف تقصد منافسك الأول ؟! كيف هل أنت تشك في فوزك ؟
آركان : بالطبع لا لكنني اليوم لا أريد الفوز لقد اتفقت معه و أخبرته بأنه سيفوز اليوم…. لقد مللت من المرتبة الأولى دائما سأغير القواعد و هيا لتراهن قبل بدأ السباق.
تنهد و هز رأسه بإيجاب نظر آركان ليوسف الذي يرسم على وطهه ابتسامة خبث و انتصار فتمتم بتهكم :
– أبله تافه.
……………………..…..
في نفس الوقت.
دخلت نازلي مع صديقتها هيام التي أصرت عليها القدوم معها ، نظرت اليها وقالت بمضض :
– هيام لماذا احضرتني لهذا المكان انت تعلمين أنني لا احب الاماكن المكتضة التي تعم بالضجيج.
ردت عليها هيام و هي تلف نظرها في المكان :
– أخبرتك بأن صديقي متسابق وجئت لأشجعه.
نازلي بغيظ :
– وما شأني بك أنت وصديقك ؟
أمسكت هيام يدها و ردت عليها برجاء :
– في الحقيقة لقد تشاجرنا و لا أريد التكلم معه لكنني أيضا اريد تشجيعه و بما أنك صديقتي فلتذهبي إليه وتقولي له أن يفوز من أجلي.
صاحت نازلي باستنكار :
– ماذا ؟! ماهذا الذي تقولينه انا….
قاطعتها بسرعة :
– أرجوك انت صديقتي ويجب أن تفعلي هذا من أجلي.
تنهدت بعمق لتردف باستسلام :
– حسنا ، ما اسم صديقك هذا ؟
– سامر ، انظري انه هناك الشخص الذي يرتدي اللون الأسود !!
نظرت له نازلي فتابعت الأخرى :
– هيا بسرعة سيبدأ السباق أسرعي.
– حاضر أنا ذاهبة.
قالتها وهي تتجه لمكان المتسابقين حيث يوجد معهم أشخاص آخرين يشجعونهم…. وقفت امام اكد يرتدي الأسود كان يضع الخوذة على رأسه فحمحمت و هتفت برقة :
– لو سمحت !!
نظر لها و نزع الخوذة ليظهر بأنه آركان و ليس من كانت تقصده ابتسمت وقالت :
– أنت سامر ؟؟
لم يجب عليها آركان بل طالعها وعلى عينيه أمارات الإعجاب يالله ما أجمل هذه الفتاة الواقفة أمامه لأول مرة يرى شخصا ذو عينين كعينيها لون داكن كلون الأعشاب الخضراء و ملامح تنبض بالبراءة و ابتسامة تبعث فيك الحياة… ” سبحان الله ” ، همس بها بغير شعور فقالت نازلي بتساؤل :
– مابك سيد سامر ؟
افاق من شروده و كاد يخبرها بهويته لكنها قاطعته :
– حسنا انا نازلي صديقة هيام ، في الحقيقة هي من بعثتني إليك تريد تشجيعك و أيضا أخبرتني بشيء يجب ان أقوله لك.
آركان بابتسامة :
– ماهو ؟
اجابته بعفوية و صفاء :
– أنا احبك ولا أستطيع رؤيتك حزينا أو غاضبا بسببي… لو كنت تحبني فز من أجلي ، هذا ما أخبرتني به الوداع.
رحلت نازلي بدون مقدمات كما حضرت وهي مستغربة و متعجبة أيضا لم تتوقع أن يكون صظيقها بهذه الوسامة و أيضا عيناه كانت تلمعان بشدة عند ذكر إسمها و هذا يدل على حبه الشديد لها ، هزت رأسها و صعدت للمدرجات جلست بجوار هيام و قالت :
– لقد فعلت ما تريدينه لنرى ان كان سيحقق امنيتك أم لا.
اما عند آركان فكان مغيبا تماما عن العالم من هذه الفتاة التي جاءت إليه وكلمته يبدو انها اعتقدته شخصا اخر ، يا الهي لماذا قلبه ينبض بهذه الطريقة مالذي يحدث لآركان أتان اوغلو الآن !!
هز رأسه وهو يبتسم هامسا :
– حورية بديعة الجمال حقا !!!
انتبه فجأة لصوت المعلق وهو يعلن بدأ السباق وضع الخوذة على رأسه وقد ظهرت الصرامة على وجهه نظر بطرف عينه لتلك الفتاة المدعوة ب ” نازلي ” رآها تبتسم ليبتسم هو ايضا…. بدأ السباق و انطلقت الدراجات النارية بسرعة تسابق الرياح و أصوات المشجعين و المعلق ترتفع و كتى الفتيات لكن آركان كان يريد سماع صوت فتاة واحدة فقط وهي تلك التي كانت معه منذ قليل ، استمر السباق لدقائق معدودة و أصبح يوسف و آركان في الصدارة حانت منه التفاتة ليوسف فنظر إليه الأخير مشيرا لأن يخفف سرعته و يخسر كما اتفقا لكنه لم يبالي به و بالاتفاق ابتسم و غمز له ثم زاد السرعة ليقطع شريط النهاية و يكون الفائز في هذا السباق ايضا !!
وقفت نازلي و هي تصفق مع الجماهير و تضحك صائحة :
– راااائع ممتااااز !!
سحبتها هيام لتجلس وقالت بحنق :
– مابك لماذا تصيحين هكذا ؟
نازلي بضحكة وهي تصفق :
– ألست سعيدة صديقك فاز ايتها البلهاء ألم….
قاطعتها بضجر :
– هل تسخرين مني صديقي لم يفز انه هناك و الواضح أنه حزين… المسكين !
تعجبت نازلي من كلامها و قالت :
– مهلا لحظة… من هو سامر بالضبط ؟؟
زفرت و أشارت عليه قائلة :
– الذي يقف في الزاوية…. هذا هو سامر !!
جحظت نازلي عيناها و نظرت ل آركان في نفس اللحظة الذي نظر فيها اليها وهو يضحك غمزها و بعث لها قبلة في الهواء فشهقت وحدثت نفسها :
– اللعنة لقد اخطأت و حدثت شابا آخر !!!
……………………..
عند آركان.
نظر لنازلي بنظرة لامعة ذات معنى وكأنه يخبرها ” فزت من أجلك ” وعتدما لاحظ صدمتها أدرك أنها قد علمت بأنه ليس من كانت تقصده ! افاق على صراخ مراد بصدمة :
– آركان ماذا فعلت لقد أخبرتني بأنك لا تريد الفوز و أن أراهن على فوز يوسف…. هل تعلم كم يجب علينا أن ندفع الآن ؟!!!
دفعه بخفة وهو يرى تلك الفتاة تغادر مع صديقتها بسرعة :
– اللعنة على يوسف واليوم الذي ولد فيه لا يهمني هو والمال !!
ركض خلف الفتاتان حتى وصل لمنتصف الشارع ناداها بصوت عال :
– نااازلي انتظري !!
التفت له و عندما رأته أسرعت لكنه وصل اليها و هتف بأنفاس متسارعة :
– لماذا تركضين هكذا أنا الحق بك منذ وقت طويل !!
نازلي بضيق و حرج فهي لم تتعرض لمثل هذه المواقف من قبل :
– من أنت و ماذا تريد ؟ ابتعد عن طريقي يا سيد.
كادت تذهب لكنه اعترض طريقها :
– آركان…. ادعى آركان و انت من تكلمت معي و طلبت مني الفوز ألا تذكرين ؟؟ انا لم أكن انو الفوز لكن من أجلك حققت لك ما تمنيته.
هيام بدهشة :
– ماذا ؟! استدارت لنازلي بغضب :
– نازلي قلت لك ان تذهبي لصديقي سامر و ليس هذا الشخص ! لا أريد ان أكلمك بعد الآن.
– لقد اخطأت وبدل ان اذهب لسامر ذهبت لهذا الشاب لم أكن اعلم أنه….
قاطعها آركان بابتسامة :
– يمكنك الحديث معها في وقت آخر اما الآن أريد رقم هاتفك بعد اذنك.
طالعته باستنكار ثم سحبت صديقتها و مشيتا بخطوات سريعة وهو يقف امامها و يتحرك للخلف :
– أريد رقمك يا آنسة ارجووك !!
نازلي بانفعال :
– اسمع يا هذا من الأحسن ان تبتعد عن طريقي ثم إنني لا أعرف عنك شيئا !!
ضحك آركان و أجاب ببلاهة :
– أنا آركان أتان اوغلو 25 سنة أعشق الدراجات النارية و غير مرتبط….. لكن يمكن ان أصبح في علاقة ان سمحت لي بمهاتفتك.
هيام بإعجاب :
– وااو نازلي انه مثالي اعط له رقمك هيا !!
نظرت لها بحدة ثم له و فجأة دفعته و ركضت بعيدا و صديقتها خلفها توقف و ارتفعت أصوات قهقهته وهو يراقبها حتى اختفت عجيب حقا لم يسبق ان شعر بهذه الأحاسيس من قبل هل هذا ما يدعى ب ” حب من أول نظرة ” ؟؟؟!!!!
مسح على شعره الكثيف و استدار لتقابله لكمة قوية من أحدهم نظر له وجده المدعو بيوسف وهو يقول بحقد :
– من تظن نفسك حتى تتحداني و تخلف الاتفاق هل تعلم ماسيحدث لك الآن أيها الصغير المدلل ؟!!
جز على اسنانه و فجأة رفع يده ليلكمه بقوة فجرت الدماء من انف الاخر و فمه سدد له لكمة اخرى في بطنه و أمسك رأسه و دفعه على الحائط ليصرخ يوسف بألم ، تركه آركان يقع على الارض و غمغم بحدة مخيفة :
– انصحك بعدم العبث معي ايها الفاشل البائس و لتعلم أنني سأتركك الآن بمحض ارادتي لكن اقسم انني لن أرحمك لو كررت ما فعلته !!
ركله بعنف و أبتعد عنه مسح الدماء عن فمه و عن يده التي تلطخت بيد ذلك الأبله ثم ركب سيارته الرياضية تاركا يوسف يتوعد له :
– أقسم أنك ستندم و تأتي إلي راكعا تطلب المغفرة !!!
______________________
انتهى البارت.
كانت هذه نبذة مختصرة عن حياة أبطالنا و شخصياتهم.
رأيكم بأول موقف جمع آركان و نازلي ؟؟ هل سيتقابلان مجددا ؟
ما قصة يوسف مع آركان ومالذي يخطط له ؟
توقعاتكم للمستقبل ؟

تقييم المستخدمون: 5 ( 1 أصوات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *