منوعات اسلامية

مشاعر مذنب !

بتحس بإيه لما تقع في معصية ؟

حزن .. ألم .. عصرة .. وحشة .. انكسار لله ؟؟؟

جربت تقعد مع نفسك وتحاول تفهم عن ربنا

أنا ليه ربنا وقعني في المعصية دي ؟

ليه ربنا سابني أعمل الذنب ده ؟؟

حاول تفهم وتعيش مشاعر الذنب ومشاعر التوبة

الاحساسات دي لما نتدبرها بنرتقي ايمانيا جدا

بنعيش علاقة بين عبد مذنب تائب منيب ، ورب غفور رحيم قريب

ليه سابني ؟؟

* الله يفرح بتوبة عبده .. يفرح بقربك منه .. يفرح بانكسارك بين يديه

يفرح ببكائك ورغبتك إليه .. ومناجاتك وشوقك إلى مغفرته

وهو سبحانه الغني عنا

** يمكن حاسس إنك طائع وقريب من الله واستغنيت بعملك عنه

نسييييييييييييييت إن الطاعة دي مش بيك ولا شطارة منك

نسييييييييت أن الفضل منه وحده والثبات منه وحده

ولو سابك لحظة واحدة .. هتقع .. هتضيع

النفس البشرية زُين إليها حب الدنيا

لكن استشعر دايما إن ربنا اللي اختارك تكون طائع ..

ان ربنا اللي بيثبتك

متتغرش في نفسك

أنا الحمد لله مش زي فلان اللي بيعمل كذا ولا فلانة الي بتعمل كذا

شوف ربنا بيقول ايه :

” ولولا أن ثبتنـــــــــاك لقد كدت تركن إليهم شيئا قليلا ”

الكلام ده لمييييييين ؟؟

كان أيضا من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم :

” يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كله ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين ”

لا تكلني إلى نفسي

استشعر انك محتاج ربنا .. محتاج له يزيدك ويثبتك ويقبلك

إنك من غيره ولا حــــــــــــاجة

لو نسيت المعنى ده يبتليك بذنبٍ ليردك إليه ..

*** ممكن يكون ربنا أنعم عليك نعمة ومر الوقت وانشغلت بنعمته عنه

آآآآه الله يغار على قلب تعلق بغيره

يبتليك بذنب يخلي بينك وبين نفسك

يحول بينك وبين قلبك

ليذيقك وحشة في بعده .. فتشتاق إليه

لا يارب .. أنا مليش غيرك انت

أنت صاحب الفضل وحدك .. أنت وليي

أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي

لا تتركني .. ردني إليــــــــــــك

** جراحات الذنوب بتأثر في قلوب المؤمنين

تزيد الاحساس بالقرآن ..

لما يسمع :

” أفأمن الذين مكروا السيئات أن يخسف الله بهم الأرض أو يأتيهم العذاب من حيث لا يشعرون ”

آآآه .. أنا يارب

عملت السيئة بمكر .. أبرر لنفسي .. ونسيت أنك تعلم السر وأخفى

سامحني .. أنا خايف منك

خايف من مكري وذنوبي

لما يسمع : ” هل جزاء الإحسان إلا الإحسان ”

أنا يارب ..

مكسوف منك .. من فضلك علي وإحسانك

وإساءتي إلى نفسي وبعدي

عتاب الآيات بيوجعه ..

الشاهد : هتحس ان حتى الذنب من فضل ربنا عليك

بتعيش في معاني إيمانية وبتقرب من ربنا

وتستشعر إنك عبد ضعيف ذليل بين يدي سيده العظيم الحليم الغفور الحنان

بتحبه .. وبترجوه .. وخايف منه

فاللهم سامحنا .. وردنا إليك ردا جميلا .. وثبتنا على طاعتك

واقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معصيتك

ولا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين ولا أقل منها

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق
إغلاق