روايات كاملة

اغتصاب بالتراضى بقلم ( سيرين عادل ) كاملة

اغتصاب بالتراضى بقلم ( سيرين عادل ) كاملة

الفصل الاول

كانت الموسيقي صاخبة في أرجاء الفيلا عندما صعد روهان الدرجات بضيق فهو لا يحب الاصوات الصاخبة وهذه الاحتفالات العائلية !
اليوم هو يوم هام للجميع فهو احتفالا بزواج اخيه الاكبر رامي .. كان والده وعمه قد دعوا الصحافة وفرق كثيرة للرقص والاحتفال وفرق اخري للعزف ..فيجب ان يكون احتفال باهر يليق بحفيد عائلة سليمان شهمي !
ما ان وصل الي ممر غرفته وجد فتاتين من الخدم يسيرن وهن ينظرون له بهيام !
نفخ بضيق ودخل غرفته ..ولاكن فجاة تسمر عندما وجد تلك الفتاه جالسه ارضا !!!
اغلق الباب واقترب بهدوء منها وما ان شعرت بخطواته التفتت فرأته ..ضمت يدها خلفها وهي تنظر له بذعر
ضيق روهان عينيه وهو ينظر لها وقال بحدة : انتي مين ؟ وبتعملي ايه هنا ؟!
ابتعلت ديالا ريقها وقالت بنبرة مهتزة : انا كنت.. بنضف بس وخارجة
رفع روهان حاجبه الايسر سخرية وقال :ولما انتي كنتي بتنضفي ..اعدة علي الارض ليه ؟!
قالت بهدوء : انا وقعت بس ..
تنفس بضيق وقال :طيب قومي واطلعي من اوضتي! ..
نهضت بالفعل وسارت بهدوء تجاه الباب فقال لها قبل ان تخرج : انتي خدامة من الخدم صح ؟!
اومأت براسها بهدوء وخرجت
ارتمي روهان بجسده علي سريره وهو يمسد راسه يحاول التخلص من هذا الصداع ..
كان روهان في اوائل العقد الثاني من عمره ولاكن ذو شخصية قوية وهادئة ..
دائما ما يضجر من الاصوات العالية والحفلات التي تقام بالفيلا ..كان يتمني احيانا ان يكون ابنا لعائلة صغيرة ..
لا تنتظر الصحافة كل نفس لهم !
لديه اخ وحيد يدعي رامي ويكبره ب 4 سنوات ..والدته توفيت منذ عامين فقط وكان شديد التعلق بها ..
فهي كانت قريبة كثيرا له في الطباع والهدوء ..حينها تقبل خبر وفاتها بهدوء وصبر ..حتي ان والده قلق عليه كثيرا واصر ليأخذه لطبيب نفسي فهو يعلم مدي تعلقه بها ..وقد فشل في محاولاته معه ..وفي النهاية اتفق مع والده انه سيسافر ليكمل دراسته خارجا كما يحلم ولاكن بعد مراسم زفاف اخيه!


خرجت ديالا تحاول السير بهدوء الي ان وجدت زوجة ابيها شاهندة والتي ما ان رأتها حتي عنفتها بشدة علي تاخرها .!
بعد قليل بدأت العروض في الهول الكبير للفيلا ..كان روهان انهي حمامه وأخذ مسكن للصداع وارتدي ملابسه وهي عبارة عن حلة سوداء بقميص ابيض ناصع ..وضع عطره بعد ان صفف شعره وخرج ..نزل الدرجات بخفية وما ان وصل للمنتصف حتي رأي اخيه فضحك له بحب واحتضنه وهو يربت بشدة علي ظهره
روهان : مبرووك يا عريس
رامي بضحك : الله يبارك فيك ياحبيبي ..بس عريس ايه بقي ..دا انت اللي نازل عريس
ضحك روهان بشدة وهو يداعبه بخبث : لا ما هومش بالبدلة بس
خرج الاتنين للهوول حيث بدأت الموسيقي ..كانت زوجة عمه قد أعدت الكثير من الفقرات المنظمة
ما ان دخلوا حتي اقتربت الفتيات ذات الاثواب المنفوشة الكبيرة وكانهم خارجون للتو من احدي قصص الاميرات !
ظل الجميع يضحكون فرامي بدا بينهم وكانه بالفعل ذالك الامير الذي يتهافتن عليه الاميرات ..الي ان دخلت ميسون وهي زوجته المستقبلة وكانت ترتدي احدي تلك الاثواب المنفوشة ولاكنها مرصعة بقطع الالماس اللامعة ..صفق الجميع عندما اقترب رامي ليخطفها بخفه من ذراعها فتدور بين يديه وييدور حولها ثوبها ليراقصها ..
ظلت الفقرات تتوالي وكان الجميع مستمتع فهذا شئ جديد وغريب ومثير للاهتمام !
كان روهان يشعر بالملل الشديد فهو لا يجد داعي لتلك الرقصات والفقرات من الاساس ..فيكفي صحافة واخبار واعلان !
ظلت الفقرت تتوالي وفجاة انتبه روهان بشدة لتلك الراقصة بحرفيه ويظهر الكثير من جسدها .. قطب بين جبينه فهي تلك الحورية اللتي كانت في غرفته للتنضيف كما قالت له ! .. ولاكن شعرها كان املس كستائر الحرير فكانت ابرأ !! واصغر !! .. نظر لها باستحقار ..فهي لم تقول له بانها راقصة ومن احدي الفرق الاستعراضية !
بل قالت انها خادمة وكانت تنظف غرفته ..
شعر بالاختناق الشديد من هذه الاجواء الرخيصة ! .. نهض بعد فترة ليخرج ويستنشق الهواء بدل تلك المناظر المنحلة كما يراها من وجهة نظره .. وقف خارجا واضعا يديه في جيب بنطاله ينظر للهاوية امامه .. بعدها بقليل سمع صوت تهامس .. اقترب روهان من الممر المؤدي للفيلا مرة اخري ..فوجدها هي نفسها تضحك مع راجل من تلك الطبقات الثرية ..فيبدو انها ليست راقصة فقط بل انها ساقطة ايضا ! ..
التفتت بفزع عندما سمعت صوته الخشن وهو يسخر منهم ..
روهان : انكل حمدي ! .. ايه يا انكل دي اد احفادك وبعدين فكك من الاشكال دي ..بيجرو ورا الفلوس مش اكتر ..ثم نظر لها وامسك احدي خصلاتها المتكسرة وقال : والشعر السايح كان احلي ..
ثم تابع بنظرات منفرة :بس كله رخص في الاخر .. وتخطاهم فجاة مثلما حضر فجاة ..
نظرت للرجل المدعي حمدي بغضب وقالت بحقد :مين العيل دا ؟!
حدجها حمدي بنظرات قوية وقال :هشش دا ابن عيلة سليمان شهمي ..اللي انتي هتاخدي فلوسك منهم ..
شهقت وقد بدأت باسلوب الردح :جرا ايه ..ايه اخد فلوسي منهم دي ..ما تعبي مش رقصت وتعبت.. ولا انا وخداهم شحاتة !! يلا عن اذنك يا جدو ..ثم تابعت بنظرات مستخفة ..اصلك طلعت جدو فعلا مدام مرديتش عليه !
صعد روهان غرفته وهو يشعر بالغضب .. كيف تعمل كراقصة فهي مازالت صغيرة ! وكيف تتعري هكذا ..ما هذا الانحدار والرخص !
انتهت العروض بعد عدة ساعات وصعد الجميع للاعلي لينالو الراحة.. فغدا الفرح الكبير


كان سمير يعد النقود وهو يضحك بانتشاء وسعادة من وسط اسنانه المتسخة والمتكسرة ..
جلست شاهندة جانبه وهي تضحك بمياعة
شاهندة : احنا لمينا فل اوي النهاردة ..ياسلام بقي لو تكون كل العائلات زي العيلة الكبيرة دهين ..
قال سمير وهو يرتشف رشفة من مشروب الخمور الذي يهواه .. ما دي رابع عيلة تجلنا كده ..
واهو صيتنا بيسمع تخيلي يابت بعد 10 سنين كده هنكون ايه معانا اكتر من كام مليون
هنتشهر اكتر وهنجمع اكتر ..
قالت شاهندة :بس البت ايليف محتاجة بدلة رقص جديدة ..البدل بدأت تقدم
واحنا لازم نصرف علي الحاجات دي بردك يعتبر راس مالنا ..تابعت كلماتها بضحكة خليعة وهي تحرك يدها علي ظهره
وقالت : بقولك ايه يا سمورة ..انا محتاجة كام الف كده عشان اشتري شوية لبس وشوية ريحة زي بتوع الاكابر
نفخ سمير بضيق وقال :لا اسمعي ياروحي اخرك معايا 500 جنيه هاتي بيهم اي حاجة .. احنا مش قد محلات الاكابر
شهقت شهندة وتابعت بغضب :ليه بقي ياعنيا منتا ياخويا بتجيب اهه خمره من محلاتهم وغالية اهه
والسجاير الكبيرة البنية دي ياخويا بتكون باديهم واهو انت جايب منها ..
اشمعني انا بقي ..متنساش ان انا اللي معلمة البت ايليف الرقص وانا كمان اللي معلمة ديالا التنضيف ..
وانا اللي بظبط المعارف والناس ..
سمير بضيق : خلاص اخرسي .. ياساتر ولية بومة وندابة صحيح ..


جلست ايليف وهي تتاوه وقالت : منة لله ابن الكلب اشتغلت النهاردة اكتر من 9 ساعات متواصل
مفيش رحمة ..وفي الاخر بيهف الفلوس لوحده ..الهي يهفه قطر البعيد .
جلست ديالا جانبها وربتت علي كتفها بحنان واخدت ذالك المرهم المسكن وبدأت بدهن ظهرها لها ..
كانت ديالا هي التؤام المتطابق لايليف ..فلا فرق بينهم في شئ حتي ان سمير وشاهندة لا يفرقوهم ..ولاكن اجبرها والدها علي تكسير شعرها ليصبح مجعد فيعطيها اثارة أكبر ولف للانتباه ..وهكذا يفرقهم ..ظلت ديالا تدلك جسد ايليف لينال بعض الراحة ثم همست بخفوت :انا اسفة !
التفتت لها ايليف وقال بغضب :اسفة علي ايه ..هو بايدك يعني يا ديالا ؟!..ابن الكلب دا لو يطول يشغلك هيعملها ..بس هو متاكد ان قلبك ميستحملش لان الدكتور كان قايله ..وبعدين ما بيخليكي تنضفي البيوت اهه وانت كمان بتتعبي ..امتي ربنا يتوب علينا بقي من العيشة المرة ال **** دي !
سالت دموع ديالا وهي تقول انا مش عارفة ازاي أب يعمل كده في بناته .. ضحكت ايليف بسخرية :أب ايه يابنتي انتي مش شايفة الزمن اللي احنا فيه دا ابن ستين كلب يستاهل الشنق ..عارفة لولا ان كلاب السكك اكتر بره انا كنت ختك وهربنا والله ..بس اديكي شفتي لما حاولنا ابن الورمة حرقك عشان يأدبك
وانا ربطني وحرمني من الاكل 3 ايام الهي ربنا يخده
طبعا معرفش يحرقني عشان هيشوه الجسم اللي بيجبله فلوس !
بعدها اخذت ايليف انبوبة المرهم من يد ديالا وبدأت بسحب قدمها لتدهنا لها ..
فقالت ديالا :لالا انا هعملها لنفسي ..ضربتها ايليف وهي تضع المرهم وتدلكها لها
فاليوم قامت بتنضيف فيلا كبيرة من بداية اليوم
كانت ديالا تتاوه من كثرة الوجع في مفاصلها ..
فقالت :تعرفي يا ايليف شاهندة دي اطيب من بابا مع انها مرات ابونا ولازم تبقي هيا اللي شريرة ..
لوت ايليف فمها بسخرية وهي تقول :بلا وكسة دي ازفت منه ما هيا وأختها اللي معلمانا الرقص والنضافة ولا نسيتي
وبعدين هيا هتزعق ليه وهتعاملنا وحش ليه ما ابن الكلب قايم بالواجب وزيادة اهه !
قالت ديالا بحسرة : الله يرحمك يا ماما كانت اكيد هتمنعه يعمل كده ..
ضحكت ايليف بشدة حتي ادمعت عينها
وهي تقول من وسط ضحكاتها : انتي مجنونة يابت مامة مين !
انتي مش فاكرة لما كان يديها كل علقة والتانية لحد ما ترشح دم من كل حتة
هيا كانت قادرة عليه ولا قادرة تعمل حاجة ؟!
ديالا بحزن :بس كانت شايلة الشغل واحنا مكناش بننزل كده يبقي هيا شايلة عننا
ايليف : لا ياحببتي الفكرة اننا كنا لسه 10 سنين
فماكنش حد هيرضي يخلي خدامة تنضف كده.. مش عشان رحمة لا ..عشان اكيد مش شاطرة زي الكبيرة
وامك كانت من البيت دا للبيت دا وتيجي مهدودة عشان يرنها علقة وفي الاخر اهه انتحرت وسابتنا ليه !
ديالا : عارفة مع ان الكلام دا من 7 سنين بس انا فاكراه كانه امبارح ..

ايليف بامتعاض : يلا ربنا يهده .. قومي ننام بكرة في شغل كتير لعيلة تانية ..الله يحرقهم بجاز !


مرت الايام متشابهة .. وكلا حاله كما هو .. وقف روهان امام زجاج غرفته واضعا كفيه في جيب بنطاله يفكر في تلك الفتاه البرتقالية الساحرة ..هيا كحورية تشبه والدته .. نفخ بضيق ..كيف تعمل هكذا تمني لو لم يراها فهو عندما راها صدق مقولة { يخلق من الشبه اربعين} في كنسخة مصغرة من والدته !! لكم اشتاق لها ..عندها دخل والده روءف..
وقف رءوف خلفه وهو يقول :الورق تمام والطيارة كمان 4 ساعات ..
ابتسم روهان بهدوء وقال :اخيرا هسافر وهحقق حلمي !
بعد عدة ساعات كانت العائلة تودع روهان في المطار لسفره خارج البلاد ..


بعد عامين ..
كانت ايليف تقف خلف الستار تتصنت علي حديث والدها مع زوجتة شاهنده ..
شاهندة : مبلاش يا سمير البت بتنضف برده وبتجيب فلوس اهه .. وسيبك من الحكاية دي
سمير بسخرية :فلوس ايه دي ..دي ملاليم ..منتي عارفة اللي فيها وبعدين الراجل دا هيتجنن علي ايليف من ساعة ما شافها وهيا بترقص في حفلة راس السنة وعرض عليا مبلغ كبير اوي مقابلها ..وبعدين تعالي نحسبها البت ديالا لو اعدة سنين تنضف مش هتجيب نص المبلغ دا ..دا غير ان قلبها كمان كام سنة هيفيص اكتر وشغلها هيقل ..يبقي بلاش غباء ..انا هديله البت ديالا علي انها ايليف وهو ميعرفش ان في اتنين وبعدين يبلها ويشرب ميتها ..وكده انا كسبان في جميع الاحوال
شاهندة :بس البت ديالا ملهاش جواز ولا نسيت كلام الدكتور ..قال لا ليها علي الشغل الجامد ولا الجواز في المستقبل عشان حالة القلب ..يعني الراجل هيعرف انها مش ايليف .. ضربها سمير علي رأسها وهو يقول بغضب : ما تفهمي يا ولية بقولك ميعرفش ان في اتنين ..انتي غبية ولو البت ماتت في ايده خلاص .عمرها انتهي وشكرا ..وقفلي علي السيرة دي ..خلصنا خلاص بكرة الراجل هيجي ..ومتجبيش سيرة لبنات الحرام دول ليهربوا تاني ..ساعتها هقطع خبرك ..انا قلت اهه ..
………………………………………….. ..
تحركت ايليف بصدمة فوالدها اللعين سيقوم ببيع ديالا علي انها هي .. دخلت الغرفة وهي مصدومة مما سمعته ..
رأتها ديالا شعرت بالقلق فقالت : مالك يا ايليف في ايه ؟ مال وشك اصفر ليه ..
سحبتها ايليف دون حديث فجاة واحتضنتها بشدة وقالت :انا عاوزة اقولك علي حاجة ولازم تفهمي وتسمعي كلامي ..
اومأت ديالا بهدوء وهي تنظر لها ..وقالت بخفوت حاضر ..


في الغد انتهت ايليف من الرقص وديالا من التنضيف ومساعدة الراقصات كما تفعل ..ذهبوا الي سونيا الراقصة اخت شاهندة صاحبة والدهم ..وجلسوا عندها الي اخر الليل كما يفعلوا دائما .. وعندما وصل والدهم فزعت ديالا فقالت ايليف ..اهدي متخافيش ..بعدها خرجوا مع والدهم
وصل الشقة قال سمير لايليف بصي يابت انتي وهيا دلوقتي في راجل جوا وعاوز ياخدك يا ايليف تنضفي القصر عنده ..وطبعا ميعرفش انكو اتنين وانا خت مبلغ صغير كده منه وانتي هتروحي يا ديالا وهتقولي انك ايليف !
ولو فكرتي بس تلعبي معايا انتي عارفاني وعارفة انا ممكن اعمل ايه فيكي ..
ابتلعت ديالا ريقها بخوف وهي تنظر لايليف بقلق وخرجت مع والدها الي ذالك الرجل العجوز والذي ما ان رأها حتي سال لعابه وهو يقترب منها ويمسك بخصلات شعرها المنسابة
وقال: الله شعرك كده كمان حلو بس الي بتعمليه وانتي بتهزي علي المسرح برده حلو ..
ظلت ديالا تنظر له بهدوء الي ان جائهم صوت سمير البغيض :الفلوس يا باشا فين .. يلا سلم واستلم احنا ورانا مشاغل برده ..
القي محسن الشوماني حقيبتان كبيرتا الحجم علي الارض وسحب ديالا من خصرها بتملك
ثم قال كده تمام التمام .. يلا سلام …وخرجوا بعدها !!..
جلس سمير يعد النقود وهو ينفخ دخان سجائر المحشوة .. ثم القي برزمتين بين قدمي شاهندة وقال خدي يا بطة ظبطي نفسك ..
فجاة رن جرس الباب فانتفض سمير سريعا وجمع المال بسرعة في الحقائب وادخلها هو وشاهندة الي الغرفة وهو يقول بضيق مين ابن **** اللي جايلنا دلوقتي !
فتحت شاهندة الباب فوجدة اختها سونيا ..نظرت لها بغرابة وقالت : خير يا سونيا في اي ياختي ؟!
دخلت سونيا وهيا تدفعها وتضحك بميوعة وقالت : هو ايه اللي في ايه ..
في حفلة ولا انتو مش عازمني ..انا عرفت بقي من البنات وجاية احتفل واكل مشاوي وعز!!
فقال سمير بضيق : جرا ايه ياسونيا حفلة ايه ..ومالك طابة علينا كده من غير معاد زي القضي المستعجل ؟!
ضحكة سونيا ضحكتها الراقيعة وهي تخرج من حقيبتها قناع مزين بالنقوش اللامعة ووضعته علي عيونها وقالت :جاية الحفلة التنكرية ياخويا الله ..نفخ سمير وقال :لا دا انتي شاكلة سكرانة وفايقة ..يلا يا سونيا روحي ..ولا اقولك تعالي اوصلك حتي !
امسكته شاهندة من ذراعه بعنف وهي تقول بقرف :توصلها فين ما تهمد وتتلم دي اختي ايه ال ***** اللي بنكو لسه ولا ايه ؟!
نادت سونيا بصوت مرتفع : يا ديالا .. يا ايليف يلا بنات انا جيت
خرجت اهداهن فقالت سونيا : في البت ايليف ؟ ناديها يا ديالا ..
ضحك سمير وقال : مش بقولك سكرانة ..انتي كمان طلعتي عامية .. دي ايليف ياختي ..
ضحكت سونيا بصخب وهي تقول : البنات كان عندهم حق لما قالو انك مش هتميز ..تابعت ضحكها وقالت : دي البت ديالا مش

ايليف
قال سمير بضيق :امشي يا سونيا علي بيتك انا مش فايق لوجع الدماغ دا ..ما شعرها متكسر اهه دي ايليف ركزي
قالت سونيا مياحبة عيني انا اللي عملاهولها بايدي :دي ديالا .. ايليف شعرها سايح النهردة قلنا نلعب معاك ونعمل حفلة تنكرية ..
نظر سمير ببلاهة وهو يقول بعدم فهم : ل ..لعبة ايه ؟ دي البت ايليف
قالت سونيا بنفاذ صبر : والله راجل واطي مش عارف بناتك !!
دنا بعرف افرقهم ياراجل :فين البت ايليف ناديها يا ديالا .
تحولت عين سمير الي جمرتين وهو يقول بعصبية : برده هتقولي دي ديالا .. يا وليه يا مجنونة دي زفتة ايليف! ..
صمتت سونيا ونظرت له وقالت باستخفاف : طب اقلعي يابت وريله الحرق عشان اخرم عين اللي جابوه انك ديالا .!!!!!!!!!!
تحولت نظرات سمير لشيطان وقال :انتو بتقولوا ايه ..جذبت سوينا الفتاه من قميصها بعنف وهيا تنزع ملابسها وتقول بانتصار هثبتلك مين المجنون البيه
كانت لحظات قليلة تحول بعدها كل شئ فمجرد ما رأي الحرق في جسدها حتي صرخ كشيطان وهو يلوح بكل شئ ويكسر كل ما امامه وقام بضرب ديالا وهو يهتف :بتضحكوا عليا ياولاد الكلب .. يابنات الحرام ..ورحمة امكو بنت الكلب لوريكو ..
كانت شاهندة مصدومة مما يحدث فلقد ضاع كل شئ وقام ببيع ايليف حقا ولم يظل لهم الا ديالا صاحبة القلب المنهك ولن يستطيعوا جمع المال مجددا !!!!!
فقدت ديالا الوعي من شدة الضربات المنهالة عليها بعد ان نزفت بشدة من جميع انحاء راسها وجسدها .. ابعدته سونيا وشاهدة بكل قوة من فوق ديالا بعد ان شعرو انها فارقت الحياه !!!
جلس سمير وهو يلهث كان كالثور .. كان يسب باقذح الالفاظ علي كل من حوله ..وتابع شقي عمري ضاع ياولاد ****
البنت بنت الكلب دي متنفعش انا عاوز ايليف ..دي متعرفش ترقص وظل يندب ويصرخ ويصرخ ……


كان روءف يحتضن روهان بشدة وهو يربت علي ظهره الي ان قال له وليد : ياعم عاوز اسلم انا كمان سبلنا فرصة دنا برده خاله
ظلو يتبادلو السلام فقد مرت سنتان وهو خارج البلاد ..
قال وليد بعبث : انت استرجلت اوي يا واد ..هو انت كنت ناقص ..ثم تابع بضحك انا قلت بلاش شرطة
ضحك الجميع وساروا للسيارات ..
عندما وصلوا احتضنته زوجة عمه بشدة فهي كانت تحبه كثيرا وتشعر بالشفقة تجاهه منذ حادث والدته ..
هتفت منيرة بسعادة : يلا يا ماريان جهزوا الاكل بسرعة ..
وتابعت لروهان :انا عملتلك كل الاكل اللي بتحبه ..ضحك روهان بشدة وقال انا فعلا نازل مصر اكل
جلسوا بعد قليل علي المائدة فقال وليد : ها بقي ياروهان ناوي تدخل شرطة .. ولا تفكك وتمسك الشركات وتريحنا بقي ؟
ابتسم روهان بهدوء وقال : لا طبعا شرطة دا كان هدفي من البداية وبعدين انتو عارفني مليش في جو الشركات دا .. لو حد غلط هناك هعلقه ..انا خلقي ضيق
ضحك الجميع وقالت منيرة : طبعا هتعلقه ..ساعتها هنروح في داهية كلنا بقي..ما دول مش مجرمين ..دول ولاد ناس علي فكرة
فقال روهان : منا بقول كده ..خلوني انا مع المجرمين والمساجين ..انا بلاقي نفسي هناك
………………………………………….. ………
كان روهان يتأمل بخاله وليد فهو تؤام والدته وكان روهان يعشقه بسبب ملامحه والتي دائما كانت تذكره بوالدته الراحلة ..
نظر وليد بحنان لروهان وحاول فتح مواضيع حتي يتجنبوا الاحزان ..فلا داعي ان تفتح سيرة شقيقته الراحلة روهاندا ..
ولاكن سبقه روهان وهو يقول ..كان نفسي ابقي شكلك اوي يا خالو عشان ابقي شبه امي الله يرحمها ..ابقي خت شكلها مش حروف اسمها بس ..
ابتلع رءوف الطعام وقال بدعابة ليغير الاجواء : بس يا ولد منتا طالعلي برده ..بزمتك في كده جاذبية ..وبعدين لو كنت شبه وليد مكنتش هتنفع في السجن ..عمرك شفت ظابط شعره برتقالي وعنيه زرقة ..كنت هتتعاكس من المساجين الرجالة والستات والدنيا هتبوظ
ضحك الجميع وقال وليد :كفايا شكر فيا والله هتغر عليكو ولا هعرفكو بعد كده بقول اهه
قال رامي انا هقوم بقي يا بهوات عشان الشركة وانت فكر يا روهان وتعالي شيل معايا انا قربت انسي شكل مراتي من كتر الشغل
روهان : تستاهل ياكبير حد قالك تتجوز …
ضحك رامي وقال لا عندك حق فعلا المفروض اعنس ..اما نشوف البيه هيترهبن ولا ايه النظام ..
مر اليوم بسعادة عارمة برجوع روهان الدائم


بعد مرور خمس سنوات …
كانت ديالا جالسة شاردة فما حدث كالعادة
فلاش باك …..
ديالا : يعني ايه هنبدل ؟!
ايليف : لازم ..سمير ناوي يبيعك لراجل كبير .. وانتي ملكيش علي المجهود والجواز .. انا سمعاه بوداني بيقول لو متي في ايده ميهمهوش
هنعمل شعرنا عند سونيا وهنقولها اننا ناوين نعمل حفلة تنكرية وان سمير مش هيعرفنا ويفرقنا وبتاع ..انا هدخلها عليها ملكيش دعوة

انتي ..المهم ان لما سمير النجس يجي ياخدنا هيكون الراجل هناك عشان كده هو قلنا هنبدل في الاسامي لما يجي يخدنا بليل ونروح ..مش هيعرف حاجة وبعد ما يبعني علي ان انا انتي ..مش هيعرف الا بليل لما سونيا تيجي زي ما قلنلها تيجي .. وساعتها بح ..انتي مش هتتجوزي وتموتي وانا هرتاح من الرقص والتعب دا ..وهو مش هيقدر يشغلك في الرقص بدالي ..سمير كلب فلوس هيتحرق وقتها بس هيقول اهو تبقي عايشة تنضفي وتجيبي اللي بتجبيه احسن ما تموتي من كتر الرقص ..
ديالا : بس انا مقدرش اعيش من غيرك .. انا خايفة
ايليف : اجمدي يا ديالا مش وقته ..كده كده ناوي يبيعك بقولك يعني كده كده كنا هنبعد ..احنا نحمد ربنا اني سمعت قبل ما نتفاجئ ويبيعك انتي فعلا
ديالا ببكاء : انا خايفة اوي ..هنعمل ايه .. انا بكرهه بجد
ايليف :بتكرهيه بس انا لو اطول اقتله واقطعه حتت هعملها والله .. منه لله ابن الكلب ..بعدها اخرجت عقد ماسي من حقيبتها وقالت : بصي انا بحب العقد دا اوي وعلي فكرة دا غالي اوي .. اوعي تفرطي فيه ..خبيه لحد ما الاقيكي تاني ونرجع سوا .. انا هدور عليكي صدقيني
نظرت ديالا للعقد بانبهار فهو يلمع بشدة علي قدر رقته الا انه يبدو باهظ الثمن
ديالا : انتي جبتي العقد دا منين ؟! دا شكله غالي اوي .. ايليف : جبته من فيلا من اللي كنا بنشتغل فيهم عجبني وخته وولاد الاكابر دول ولا بيحسوا لان في غيره بالهبل .. المهم خليه معاكي واوعي المخفي سمير ياخده .. ولو لقدر الله تعبتي ومداكيش فلوس للعلاج بيعيه واصرفي من تمنه علي علاجك
فاقت من شرودها علي صوت شاهندة :قومي يا بت اجهزي هترقصي النهردة علي اغنيتين ولا حاجة ربعاية بالكتير ..كتك الهم في قلبك اللي مش نافع ..
نهضت ديالا لتتجهز بتلك البدلة وبعد ان انتهت اخرجت ذالك العقد الماسي ..فهذا ذكري من ايليف ..لكم اشتاقت لها !! تري اين هي الان !


انتهت ديالا من الرقص وهي تنهج دخلت الغرفة مسرعة وتناولت حبة من دوائها وهي تضغط بكفها علي موضع قلبها لتوقف الالام !!
بعدها بقليل دخلت سونيا وقالت يلا يابت ياديالا انزلي علي طرابيزات الزباين وحاولي تسرقي من المريشين ويكونوا سكرانين زي ما علمتك .. ابوكي علي اخره والنهردة لازم تدخلي المبلغ المطلوب يا اما هيطلعك ترقصي تاني ..وخلي بالك لتتمسكي تاني خففي ايدك المرة الجاية ممكن تبقي اطول من يومين في التخشيبة انا بقولك اهه واحنا مش هندفع رشاوي تاني ..انسي!!
خفي ايديك انا بقول تاني اهه !
وشافع الهجان هيموت علي ضوفرك ..اتسهوكي شوية وخليه يتقل في الشرب ولمي منه ..دايما بيكون شايل دولارات علي فكرة دا من اتقل زباين الصالة ..اه صحيح وتقي الروج وحطي غوامق عشان شفايفك لو ازرقت متبانش ..هيفكروكي مقشفة يابنت الرفضي ..فضحتوني في الصالة الله يفضحكم
اومات ديالا براسها وخرجت بعد ان هدأ الم قلبها …
انتهي اليوم واخرجت ديالا المال من صدرها والقته امام سمير علي الطاولة ..فضحك وسبها لتدخل الغرفة وبدا بعد المال !
دخلت غرفتها وهي تبكي بقهر ..لقد اشتاقت لايليف كثيرا ..
كم كانت تحبها ..كم كانت تعاني كيف كانت ترقص لكل تلك الساعات غير السرقة ..هذا بالاضافة الي انها كانت تنظف في بعض الاوقات بدلا منها دون معرفة احد ..

مرت الايام …
جلس ممدوح امام مكتب روهان وهو يقول بغضب شوف بنت ال***** جاية في دعارة وبتتمسكن وبتمثل فكراه هيخيل عليا متعرفش اني مخلع !
قال روهان بهدوء اهدي يا ممدوح وبعدين منتا وصيت عليها وهتتظبط جوا ..مش مستاهلة العصبية دي كلها ..
فجاة سمعوا اصوات في الخارج وانفتح الباب بعد خبط العسكري ودلف للداخل معه رجل يصرخ انا هعمل وهسوي ..
تسمر روهان وهو يري امامه تلك الحورية تبكي في يد الرجل ..فقال الرجل ..انا شافع الهجان ..البت ال**** سرقتني وانا عاوز اقدم بلاغ
نهض روهان من خلف المكتب واقترب منهم وقال بغضب مكتوم : صوتك يوطي يا سي شافع ..ثم نظر لديالا والتي كانت تشهق بعنف من شدة البكاء واثار الضرب ظاهرة علي وجهها بعنف ..وما ان رفعت راسها علي صراخه بشافع فظهر العقد ..اتسعت عين روهان وكان العالم توقف من حوله وهو يري عقد والدته الراحلة في عنقها

تقييم المستخدمون: 4.28 ( 8 أصوات)

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20الصفحة التالية

تعليق واحد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

عفوا أنتي تستخدمي إضافة Adblock

برجاء تعطيل إضافة Adblock حتي تتمكني من التصفح